ألمانيا تخوض تحديا مثيرا أمام فرنسا

يتطلع المنتخب الألماني لكرة القدم، إلى إنهاء مبارياته في عام 2017 بلا أي هزيمة، وتعادل المانشافت وديًا مع إنجلترا سلبيًا يوم الجمعة، وسيكون هدف بطل العالم في مباراته الودية أمام فرنسا بعد غدٍ الثلاثاء، هو عدم التعرض للهزيمة.

وتشهد هذه المباراة، عودة ماريو جوتزه تشكيلة المانشافت بعد غياب طويل ليدخل اللاعب مجددًا في حسابات المدرب يواخيم لوف قبل شهور على مشاركة الفريق في رحلة الدفاع عن لقبه العالمي في روسيا.

ولم يتعرَّض المانشافت، الفائز بلقب كأس القارات 2017، لأي هزيمة في 2017، ويأمل في الحفاظ على هذا السجل خاليًا من الهزائم، عندما يخوض مباراته الأخيرة بالعام الحالي أمام فرنسا يوم الثلاثاء.

ومنذ خسارته أمام المنتخب الفرنسي (0-2) في نصف نهائي كأس أمم أوروبا الماضية “يورو 2016” بفرنسا ، خاض المانشافت 20 مباراة، ولم يخسر في أي منها.

كانت أحدث هذه المباريات، هي المباراة التي تعادل فيها سلبيًا مع إنجلترا أول أمس على إستاد “ويمبلي” الشهير في العاصمة البريطانية لندن.

وقال لوف، إنَّه سيجري العديد من التغييرات على فريقه أمام فرنسا في كولونيا، ومن بين هذه التغييرات سيكون الدفع بجوتزه، الذي سجل هدف الفوز على الأرجنتين في نهائي مونديال 2014 بالتشكيلة الأساسية للمانشافت.

وغاب جوتزه عن صفوف المانشافت لعام كامل؛ بسبب المرض.

وينتظر أن تكون المباراة اختبارًا صعبًا للمانشافت حيث تضم فرنسا العديد من النجوم أبرزهم جريزمان، ومبابي، فيما تفتقد ألمانيا لاعبين متميزين مثل حارس المرمى مانويل نوير، وتوماس مولر، وجيروم بواتينج.

 

تعليقاتكم