أخباررأي

ألو بورتو راهي مصدية

بقلم : موهوب رفيق

 

يبدو لي أن “خليها تصدي” تحولت الي برنامج حكومي يتنافس الوزراء،في تطبيقه حرفيا قد لا ينفع معه الاتصال ب “بورتو”.

فوزير المجاهدين منذ عام دقيوس الاول وهو يستلهم العبر من الثورة التحريرية وهو الذي لم يستطع الرد علي نجل العقيد عميروش الذي شبه بومدين بهتلر الذي ترك جثة عميروش تتصدي امام المليء بعد عشرين سنة من استشهاده كما لم يتمكن الوزير من الخروج من الفلكلور الرسمي في الاحتفال بامجاد الثورة غير “الزيطة والزمباليطا” في حين ان اجيالا كاملة عقولها مصدية بالكيراتين والجال .

وليس غريبا ان تتحول الزوايا الي فرقة زرنا تغيط لجميع العهدات ولا ينزعج زين الهدات محمد عيسي الغارق في حب شيخه الفركوس الذي اخرج فصيلا من الجزائريين من الاسلام لانه لم يشتري صكوك الغفران التي يشتريها من السعودية ويوزعها مجانا تحت شعار يهدى ولا تباع. ولان عقول الفراكسة مصدية فان الوزير لا يجد حرجا بالقول ان الجزائر ليست “اخوانية ولا كركرية” ولم ينسى انها لن تكون فركوسية .

اما وزير المرض ففي عهده ظهر القراصنة والبوحمرون وتحولت المستشفيات الي “باطورات” الخارج منها الي المقابر أكثر من السالمين من الاعاقة العقلية في الخارج. أما وزير الثقافة فاضحي يوزع تذاكر الدخول الي المتاحف في انتظار انطلاق موسم الشطيح والرديح في الصيف ،المتاحف التي انتشر فيها البق والنمل والعناكب وقاعات السنما التي ينتشي فيها الوزير عندما يرمم واحدة في حي بالعاصمة ويترك شباب 47 ولاية لحبوب العبط والهبل .

اه لو يمكننا الاتصال ببورتو فتنقذنا كما انقذت ماجر ، فلقد بلغ الهوان الى القلب والمخ .

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق