أخباروطنية

أين أنت يا عيسى..و 30 ألف شخص إعتنق المسيحية بالقبائل !!

 

في الوقت الذي يبقى فيه تحرك السلطات الوصية لمحمد عيسى بالتنسيق مع عدة قطاعات، ضد الحملات التنصيرية في عدة مناطق “محدود جدا”، تتحرك جمعيات مشبوهة في بلاد القبائل بكل أريحية لتنفيذ مخطط يستهدف سلخ أبناء المنطقة عن دينهم، وهو ما حذّر منه إمام مسجد بن عمر بالقبة في العاصمة .

وكشف الإمام في خطبتي الجمعة، حسب ما نقله موقع “الشروق” أمس، أن حوالي 20 جمعية تبشيرية تنشط في بلاد القبائل، وتعمل على استدراج السكان لاعتناق الديانة المسيحية عبر وسائل الإغراء المادي واستغلال الوضع المعيشي للمواطنين هناك، مشيرا أن بعض المناطق شهدت اعتناق 30 ألف شخص الديانة المسيحية.

كما أبرز، أن إحدى الطرق “الخبيثة” التي استعملتها البعثات التبشيرية المسيحية، هي طبع الإنجيل في كتب مطابقة للمصاحف شكلا، حتى أنها تستهل صفحتها الأولى بالبسملة وتختمه بعبارة “صدق الله العظيم” لتبث الشك في نفوس السكان ويلتبس عليهم الأمر.

فيما أرجع، الإمام سبب استهداف منطقة القبائل بالذات، إلى تمسك سكانها منذ قرون بتعاليم الدين الإسلامي والعمل بتعاليمه، ولذلك ركزت الجمعيات التبشيرية على هذه المناطق لسلخها من انتمائها الإسلامي الأمازيغي.

ودعا الإمام، في خطبته، السلطات المعنية إلى التدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتحرير السكان من قبضة الجمعيات التبشيرية المسيحية التي تعمل بكل جهد على رفع نواقيس الكنائس بدلا من الآذان في منطقة القبائل.

وتأتي تحذيرات الإمام بناءا على معلومات ونداءات إستغاثة تلقاها، تشيرا أن سكان بعض المناطق رفعوا شكوى للسلطات المحلية من نشاط الجمعيات التبشيرية المسيحية التي تعمل بكل الوسائل على أن يعتنق أبنائها الديانة المسيحية، حيث طالبوا بفتح تحقيق.

هناء سالم

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق