أخبارأهم الاخبارميديا

إطلاق “شمس تيفي” أول قناة للسياحة والبيئة بداية من اليوم

 

افتتاح البث الرسمي بحوار مع وزير السياحة حسان مرموري وشبكة برامجية متنوعة

تستهل قناة السياحة والبيئة عبر فضاء البحر الأبيض المتوسط “شمس تيفي”، بثها الرّسمي بداية من الليلة، بعرض جزء من الحوار مع وزير السياحة حسان مرموري، فيما يطمح المشرفون عليها إلى إعادة بعث القطاع السياحي من خلال استهداف المواطنين بشبكة برامجية سياحية تُرضي تطلعاته وتمكّنه من ثقافة سياحية وبيئية تصنع الفارق اليوم أمام منافسة دول الجوار.

وفي هذا الصدد أكد، المشرف على قناة شمس تيفي، رضا ربيحي، لـ “سكوب”، على دور المواطن كعامل أساسي في النهوض بالقطاع السياحي بالجزائر الذي فُرض كبديل اليوم أكثر من أي وقت مضى، وهو ما شجعه رفقة فريق القناة على استهداف المشاهد بشبكة برامجية شاملة ، في وقت تعرف فيه السياحة الداخلية والخارجية وضعا لا يعكس إطلاقا موارد ومقومات البلاد

وأضاف، ربيحي، أن “شمس تيفي” ستكون همزة وصل بين المواطن وبين السلطات والقائمين على المجال السياحي أينما كانوا بما فيهم المستثمرين الخواص، مشيرا أن النهوض بالقطاع السياحي يقتضي تضافر جهود عدة قطاعات، السياحة البيئة، الداخلية، والخارجية والنقل وغيرها من هيئات ومؤسسات الدولة وبمرافقة الخواص طبعا ، على أن يكون الهدف منصبا على كيفية إعادة بعث السياحة، سواء من خلال التعريف بالمواقع السياحية والتاريخية والثقافية الهائلة، أو باعتماد  أسعار وعروض تنافسية لاستمالتهم عوض الدفع بهم لدول الجوار أو لبلدان أجنبية، مع توفير أيضا الهياكل السياحية من فنادق ومطاعم تختلف باختلاف المنطقة السياحية، وهذا كله يدخل في إطار ترسيخ ثقافة سياحية لدى المواطنين، حسب ذات المتحدث.

11 برنامجا متنوعا حول المعالم والهياكل السياحية في الجزائر

وعن البرامج التي تبثها قناة شمس تيفي عبر التردد Nilsat:10922/V/ 27500 بداية من أمسية يوم ، أوضح أن المشرفين على القناة، فضلوا أن تكون البداية من المسؤول الأول عن القطاع، الوزير مرموري، الذي سيكون ضيفا على القناة في حوار مطول من أربع أجزاء، سيبث الجزء الأول منه ليلة اليوم على الساعة التاسعة، وموازاة مع ذلك ـ يضيف ـ يقدم قسم الانتاج شبكة برامجية متنوعة تضم 11 برنامجا متنوعا حول الاستثمارات السياحية، الصناعات التقليدية، والتعريف بالمعالم السياحية في المناطق الأربع للبلاد، ناهيك عن برامج تحكي قصة أماكن تعبق برائحة تاريخ مرّ من هناك، سواء في قسنطينة أو سوق أهراس وغيرها من الولايات التي لم تنل حظها الوافر من التعريف، إلى جانب برامج بيئية بشعار “لا سياحة بدون بيئة نظيفة”.

وفي رده بشأن مرافقة السلطات المختصة في القطاع للقناة، أكد ذات المسؤول، أن الحكومة اليوم أدركت بأن السياحة بديل من البدائل الاقتصادية إلى جانب الفلاحة، وهو ما يركز عليه الوزير الوصي مرموري، نظرا لعدة اعتبارات أولها إيجاد حل للاقتصاد الريعي الذي يعتمد على إيرادات البترول، وكذا استغلال الموارد الطبيعية السياحية بما أن الجزائر أكبر دولة إفريقية وعاشر دولة في العالم من حيث المساحة، وكذا استغلال الشريط الساحلي الهائل، والتنوع البيئي والتضاريسي، الذي يسمح لها أن تكون رائدة في مجال السياحة الصحراوية والتاريخية.

وذكر في الأخير، أن القناة المتخصصة اعتمدت طيلة أكثر من ثلاث أشهر على بث تجريبي، لتنتقل اليوم للبث الرسمي، مع الترويج لها عبر صفحتها الرّسمية على الفايسبوك، وكذا المشاركة في مناسبات وملتقيات كان آخرها “الملتقى الدولي حول دور الإعلام في تنمية السياحة الصحراوية”.

وهيبة،ح

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق