ماكرون يقترح إنشاء صندوق استثمار جزائري فرنسي

** سنلين في التأشيرات و لكن ..

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الندوة الصحفية التي نظمها بفندق الأوراسي انه اقترح إنشاء صندوق استثمار مشترك جزائري فرنسي لدعم المشاريع المشتركة و بعث الاستثمار مع إضفاء ليونة تتجاوز القواعد المعمول بها في مجال الاستثمار و التي يمكن ان تعيق و تشوش على خيارات المتعاملين و قراراتهم في إشارة إلى العراقيل البيروقراطية بالخصوص.

و أوضح ماكرون انه تطرق خلال مباحثاته مع المسؤولين الجزائريين إلى عدة مشاريع يرتقب تجسيدها خلال اجتماع اللجنة المشتركة العليا التي ستجتمع بباريس غدا.

و عبر الرجل الأول في قصر الاليزيه عن أمله في تطوير مجال التكوين مؤكدا أن مجيء العديد من المؤسسات الصغيرة و المتوسطة إلى الجزائر مرتبط لإرساء و تطوير مجال التكوين و قسم المجال للنشاط أمام الشباب و ثمن خيار المصنعين الفرنسيين للسيارات و غيرهم لاعتماد مراكز تكوين كخيار صائب و هي قرارات تنال دعم السلطات الفرنسية كما أبدى ماكرون عزمه اقتراح إنشاء مدرسة جزائرية فرنسية للتكوين الرقمي مشيرا إلى اهتمام المتعاملين الفرنسيين الذين صاحبوه بالمشروع الجاهز للسماح للشباب الجزائري بفتح الأقل جديدة لهم خاصة و انه سمع الكثير منهم يطالبون بالتأشيرات حسب قوله و يسمح المشروع بتكوين ما بين 5000 إلى 10 آلاف شاب سنويا و هو جاهز للتجسيد و بداية النشاط .كما شدد ماكرون عن استعداد باريس فتح المزيد من المدارس في الجزائر .

و عاد ماكرون لمسألة التأشيرات حيث على عن أمله في إضفاء الليونة اللازمة للعديد من الفئات و تسهيل تأشيرات العمل في الشفتين.مضيفا أنه مصمم على محاربة الهجرة غير الشرعية التي أخذت أبعادا كبيرة و مؤكدا بضرورة تفادي تعقيدات منح التأشيرات.

و بخصوص مسألة الذاكرة كشف الرئيس الفرنسي عن قرار إعادة الجماجم الجزائرية للمقاومين كمبادرة و قرار اتخذه و على العمل و التنسيق تحت إشراف وزيري الخارجية و بمعية المؤرخ بنيامين ستورا للعمل على تجاوز الماضي عبر قرارات مشتركة منها الوصول إلى مصالحة تسمح لكل من الدول و عاشوا في الجزائر بزيارتها في إطار المصالحة مع الماضي.

تعليقاتكم