حواراتوطنية

الحقوقي فاروق قسنطيني لـ “سكوب  ” : شكيب خليل لا يستطيع التّرشح لرئاسيات 2019

 

 

يرى فاروق قسنطيني رئيس الهية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان سابقا ان  الوزير الأسبق للطاقة والمناجم شكيب خليل لن يستطيع الترشح للرئاسيات المقبلة المقررة سنة 2019، وذلك لوجود مانع دستوري يقف حاجزا امامه، غير ان الخبير في الإقتصاد يستطيع تقلد منصب وزاري او حتى مسك زمام  الجهاز التنفيذي بسبب غياب ذلك المانع ،أي أن لن يحرم خليل من العودة الى قصر الحكومة اذا ما استدعي من قبل الرئيس. كلام قسنطيني لموقع “للجزائر سكوب”جاء على خلفية  عودة اسم العائد من امريكا للتداول بقوة في الشارع السياسي  هذه الأيام .

سألته: حبيبة فلاح

سكوب : لا يزال  اسم شكيب خليل متداول على الساحة السياسية  في وقت يتحدث البعض عن طموحد للعودة الى قصر الدكتور سعدان، هل يمكن للمتهم السابق بقضايا فساد ان يعود من جديد؟.

  • قسنطيني : بالنسبة لتقلد مناصب وزارية فلا يوجد مانع دستوري من ذلك، ويمكن لشكيب خليل حتى الوصول الى حمل صفة الوزير الأول وذلك كمواطن له الحق في ذلك اذا مااستدعي من قبل القاضي الاول في البلاد،  خاصة وانه لايوجد مايدين خليل  مند عودته فبل سنتين  الى ارض الوطن عائدا من امريكا ، لان ملفه لم يصل الى المحاكمة وبقي على مستوى التحقيق فقط  ، ولاتزال الاسباب مجهولة حول توقفه على مستوى القطب الجزائي بالعاصمة

 

  • يقال ان رئيس اوبك السابق يحضر نقسه للترشح لرئاسيات 2019، هل يستطيع ان يفعل ذلك؟

 ان الوزير ألسبق للطاقة لايمكن ان يترشح لموعد السنة المقبلة ، وذلك لوجود مانع دستوري ، حيث يمنع دستور فيفري 2016 الرجل من الترشح بسبب زوجته غير الجزائرية والتي تعتبر اجنبية حيث تقول المادة 87 من الدستور  المعدل سنة 2016  ” يجب يُثبِت أن زوجه يتمتع بالجنسية الجزائرية الأصلية فقط،”

  • يعني لابد من تطليق زوجته ؟

لا اظن ان الزوجة التي عاشرها مدة خمسين سنة تطلق من اجل موعد سياسي،  لكن عيب ادا حصل الامر  فهو عيب بالنسبة لي ، لكن  ابقى واقول كل شيء ممكن في السياسة

 

  •  مادا عن تأثير  مدكرة التوقيف التي تم اصدارها في حق خليل بعد “انتشار” رائحة الفساد وهروب الرجل ؟

ان مذكرة التوقيف  لحد الساعة  ..انا شخصيا لم اطلع عليها ، لذلك  لست متيقنا من وجودها اصلاا،  لم يفتح له ملف  و لم يسمعه قاض تحقيق اذا  ليس له قضية معلقة في العدالة  فالأمر لا يؤثر على مستقبله السياسي.

 

  • تحدثت سابقا عن لقائك بالرئيس بوتفليقة، وماحدث بعدها من سجال سياسي بعد تكذيب الرئاسة للأمر   ما رايك في الحديث عن العهدة الخامسة ؟

ليس لي تعليق على الامر نحن ننتظر ونرى الاوضاع الداخلية في البلاد نتمنى الخير،  حان الوقت للتحرك واصلاح اقتصادنا  وكل مشاكل البلاد جاءت من الاقتصاد الذي انتهج في السابق،  فالشعب يستهلك كل شيء ويستورد كل شيء فقد اضحى امر غير معقول ابدا لابد من حل ولابد من انتهاج سياسة الانتاج.

 

  • تساند قرار اويحي في منع استيراد حوالي 900 مادة من الخارج؟

  طبعا كان لابد من ذلك مند زمان ، وهدا هو طريق النجاح، انا مع قرار منع  استيراد  المقرون، ارجل الضفادع ومواد  اخرى استغرب  كيف كنا نستوردها ولصالح من ، والله انه عيب ولا تشرف بلدنا الجزائر  اين هم الصناعيين؟، هل هدا معقول لقد اصبحنا اعر| من السعودية التي اضحت تنتج.

 

  • تمت ادانة حراقة جزائريين مؤخرا  باشهر حبس نافذة وغرامة مالية تصل لمليوني سنتيم. كيف ترى الامر؟

صراحة اقول ان هده  الصرامة ليست في محلها  بل مبالغ فيها كثيرا جدا فالعقوبات يجب ان تكون بتغريمهم بمبلغ  رمزي، حتى لايكرر المهاجر غير الشرعي فعلته ، فلابد من احالتهم على محكمة تأديبية وتوضيح خطورة فعلتهم وليس زجرهم بهذه الطريقة،  فالحكم الصادر ليس له اي معنى ولايدخل في  اي اطار وانا  اعتقد ان لهم الحق في الاستئناف خاصة وان المجلس يضم قضاة متكونين  ولابد لهم من اعادة  النظر في الحكم واعادته للمعقول .

 

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق