أخبارأهم الاخباروطنية

الحكومة تستنجد بلعريبي لبعث الحياة في مشروع عدل

 

استنجدت حكومة جراد، بالمدير السابق لوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل”، طارق بلعريبي، من أجل استكمال انجاز مشاريع سكنات عدل،

خصوصا المتعلقة بعملية الإكتتاب لسنة 2013 التي تعطل بعضها في السنوات الأخيرة بسبب عدم الإستقرار الذي تعرفه وكالة عدل والتي تشرف على إنجاز ما يزيد عن نصف مليون سكن بصيغة البيع بالإيجار.

طارق بلعريبي، تولى ادارة المؤسسة أيام اشراف الرئيس عبد المجيد تبون على وزارة السكن.

ونظرا لنجاحه في تحقيق مستويات كبيرة من الانجاز في وقته،

يعود بلعريبي الى قيادة وكالة عدل، على اعتبار أن مشروع عدل من بين الرهانات الأساسية التي تعول عليها الدولة لمعالجة ازمة السكن في الجزائر.

ويحفظ لطارق بلعريبي أنه أحرز تقدما كبيرا في تسوية مشكلة مكتتبي عدل 1 من خلال إطلاق كل المشاريع في وقت زمني قصير، الى غاية الشروع في تسليم هذه السكنات وطي هذا الملف ليفسح المجال لمكتتب عدل 2.

وأقيل بلعريبي من منصبه كمدير عام لوكالة عدل في نهاية 2017 وخلفه سعيد روبة تزامنا مع مغادرة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون منصبه السابق كوزير أول وتشكيل حكومة أحمد أويحيى.

وأشرف بلعريبي وهو من إطارات وزارة السكن منذ سنة 2015 على إعادة إطلاق مشاريع إنجاز سكنات عدل التي كانت متوقفة وقتها والمتعلقة بالمكتتبين لسنة 2001 و2002 وقد عرفت سنوات 2016 و2017 تسليم معظم حصصها، وكذلك حل المشاكل العالقة بالنسبة لمشاريع عدل 2 التي تخص مكتتبي 2013.

وللإشارة فإن محور السكن يأخذ قسطا كبيرا من اهتمام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، نظرا للوضعية الصعبة التي يعرفها هذا الملف، وتعيين بلعريبي يصب في إطار مساعي الدولة للقضاء على هذا المشكل

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق