أخباررأي

السياحة في الجزائر ارض بلا محصول

السياحة في الجزائر ارض بلا محصول

بقلم محمد مرواني

مازال مسؤولون في قطاع السياحة يعتقدون ان انجاز الفنادق والمنشئات في الولايات هو السبيل الوحيد لتحريك الجمود الذي يعاني منه القطاع منذ الاستقلا ل الى غاية يومنا هذا فالقطاع لا يساهم في انتاج الثروة ولا تجني منه الدولة مداخيل مالية يمكن ان تجعله بديلا لقطاع المحروقات الذي يرهن مستقبل الاقتصاد الوطني ويجعله مكبلا بريع البترول . الجزائر تملك مؤهلات طبيعية في غاية الاهمية شريط ساحلي طويل وواسع وشاسع وصحراء واسعة غير مستغلة تنمويا ولا سياحيا وغطاء غابي تاكله الحرائق كل صيف ولا توجد ارادة رسمية واحضة لتغيير ذهنيات تسيير القطاع السياحي في البلاد فالعشوائية مازالت لصيقة الاداء وفوضى تسيير موسم الاصطياف تزداد اتساعا . السياحة في بلاد هي قارة تملك ما لا يملكه الاشقاء وهم يتخدون من السياحة قطاعا لجني ثروة منتجة ومداخيل مالية معتبرة توظف في التنمية ان السياحة في بلادنا تحتاج لتغيير ذهنيات المسؤولين وتحرير مناخ الاستثمار وفرض صرامة تسيير ثروات البلاد السياحية والارتكاز على قيمة العمل والنهوض بالقطاع بدل ضخ الاموال في انجاز منشئات فارغة لا تستقبل الا عددا محتشما من المصطافين الاجانب . لماذا يهرب الجزائريون الى تونس في كل موسم اصطياف تاركين ورائهم قارة سياحية لا يشكل منها هذا البلدا الا جزءا فالجواب رغم انه مر الى انه يشير الى النقص والتقصير الواضح في الدفع بقطاع السياحة في الجزائر الى المستوى المطلوب والمنشود . لم تضع الفرص بعد لاعادة ترتيب امور هذا القطاع وفتح المجال امامه لينض باقتصاد البلاد الذي مازال حبيس عقلية الاتكال وانتظار ما تسفر عنه اسعار البترول

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق