أخبارأهم الاخباراقتصادوطنية

الغاز الصخري.. بوتفليقة يستبعد تسرع السلطات لاستغالاله

الغــــــاز الصخري.. بوتفليقة يستبعد تسرع السلطات لاستغالاله

أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، اليوم، أن السلطات غير متسرعة في ملف استغلال الغاز الصخري، مستبعدا كل التأويلات التي حامت حول منهج الحكومة لاستغلال هذه الثروة.

 

وقال الرئيس بوتفليقة، في رسالة بمناسبة ندوة “إنجاح الاستراتيجية الوطنية للانتقال الطاقوي آفاق 2030” التي نظمها منتدى رؤساء المؤسسات بالشراكة مع سونطراك وسونلغاز، قرأها نيابة عنه وزير الطاقة مصطفى قيتوني، إن “الجزائر تحوز على قدرات ضخمة فيما يخص الطاقات غير التقليدية، وهي غير متسرعة لاستغلالها، إلا أنه يجب دراسة هذه القدرات على أرض الواقع تحضيرا لاستغلالها مستقبلا”.

وللاشارة الرئيس في رسالته بأن الانتقال الطاقوي هو في صلب انشغالات التنمية الوطنية للسلطات، وهذا بهدف ضمان تزيد البلاد بالطاقة على المدى البعيد، مبرزا بأن معالم قطاع الطاقة في الجزائر خلال العقدين القادمين يجب أن ترتكز على بقاء الطاقات الأحفورية مع ضمان انتقال هادئ نحو الطاقات المتجددة مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار البعد البيئي.

مبرزا بأن الهدف من هذا التوجه يكمن في الحفاظ على استقلالية البلاد الطاقوية، وكذا خلق صناعة وطنية للعتاد الخاص باستغلال الطاقات المتجددة.

كما ثمن بوتفليقة القدرات الطاقوية للجزائر في مجال الطاقات الأحفورية، حيث قدر إحتياطات الجزائر بـ 4 آلاف مليار طن مكافئ من النفط قابلة للاسترجاع، حيث دعا إلى ضرورة رفع الانتاج على المستوى المتوسط حتى تبقى الجزائر أحد أهم البلاد المصدرة للطاقة خلال العشرة سنوات القادمة.

وفي السياق، أكد الرئيس بأن الحكومة والسلطات العليا في البلاد مستعدة لترقية الاستثمار في مجال الطاقات، والتي تأتي مع مراجعة قريبة لقانون المحروقات بهدف جلب أكبر قدر من الاستثمارات الأجنبية في مجال الاستكشاف والاستغلال.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق