أخبارميدياوطنية

الفساد ينخر مؤسستي الإذاعة والتلفزيون بشارع الشهداء !!

شعبان لوناكل في قفص الاتهام بسبب الفساد ؟!

تحوم الكثير من الشكوك حول التسيير الكارثي بمؤسستي الاذاعة و التلفزيون، والذي إزداد سواءا بعد مجيء المدير العام للإذاعة الجزائرية شعبان لوناكل، المتهم بتوظيف عيونه في كل مكان من أجل كيد المكائد للعمال والموظفين أمام صمت مطبق من وزارة كعوان.

 وكشفت مصادر أن المدير العام، الذي أرسى دعائم الفساد في فترة وجيزة، أنه أضحى محل  نفور من عمال وموظفي المؤسسة الذين يعتبرون ضحايا أساليبه الغير أخلاقية، بما أنه يستغل بعض زملائهم وخاصة النساء منهم في الوشاية حيث يخصص لهن نهاية الأسبوع للالتقاء بهن في مكتبه حيث يعمل على تسريح سكرتيرته مبكرا و يضمن لهن الطريق الأمن .

كما أضافت ذات المصادر، أن المسؤول ذاته اشترى سيارة مرسيدس الوزير السابق حميد قرين و كذا كان يقيم له حفلات بجلب فنانات يحبهن وهذا على كاهل ميزانية الاذاعة التي من المفروض أن تقدم خدمة عمومية لا خدمة المسؤول .

من جهة أخرى يتذمر عمال الإذاعات المحلية من غلق حسابهم البنكي الذي يحتوي على اكثر من عشرين مليار من الخدمات الاجتماعية دون مبرر . وقد طالبت نقابة المؤسسة تقديم توضيح لما يجري لكن المدير العام تماطل و راوغة في الإجابة و يقال ان تلك الأموال سخرت لأغراض أخرى لا يعلم وجهتها .ونظرا لسوء التسير  ووضع مسؤولين في غير مناصبهم تعاني القناة الاولى وهي القناة الام من ركود في جلب المعلومة بعد إقصاء اسماء ناجحة كانت تواكب افاق التنمية و توجهات الحكومة إلا أن إدارة القناة وبايعاز من المدير العام وضعوا حد لقدوم الوزراء إلى البرامج بحجة أنهم يكذبون على الشعب.

صبرينة معلم

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق