المملكة المتحدة.. الزواج المعقد لأمير بوتسواني و الفصل المؤلم فى تاريخ بريطانيا

 

كشف العمل السينمائي الروائي المشترك البريطاني ـ الفرنسي “المملكة المتحدة”  للمخرجة آما أسانتي، عن بطولة الأمير الأسود سيرتيسي خاما، الذي استطاع الإنعتاق من الانتداب البريطاني، وينتقد بدقة متناهية العنصرية التي سادت المنطقة في أربعينيات القرن الماضي.

الفيلم الذي عرض بقاعة الموقار في إطار فعاليات مهرجان السينما بالجزائر مستوحى من قصة حب حقيقية، جمعت بين الأمير البوتسواني  والبريطانية روث ويليامز، وسلّط الضوء على التحديات التي واجهتهما من قبل عائلتيهما وبلديهما.

كما إنتقد العمل السينمائي الفرنكو إنجليزي،  وينستن تشرشل الوزير الأول البريطاني الأسبق الذي خدع الأمير البوتسواني، إذ وعده بالعودة إلى وطنه بوتسوانا ورفع الحظر عنه، لكن ما لبث أن تراجع عن قراره، وهي خطوة جريئة للفيلم الذي يحاسب الماضي الاستعماري للمملكة المتحدة في المستعمرات الإفريقية التابعة لها، غير أن سيرتيسي خاما تمكن بفضل مساعدة أعضاء من البرلمان البريطاني، من تذليل الصعوبات والعودة في الأخير وفي يده مشروع لبناء بوتسوانا الديمقراطية في كنف الاستقلال، ليصبح أول رئيس لبوتسوانا في 1966.

 

تعليقاتكم