أخبارأهم الاخبارتاريخثقافة

بمساعدة أطراف داخلية .. حفيدة “قاطع الاذان” تستمر في المراوغة و الترويج لكتابها سرا

بمساعدة أطراف داخلية

حفيدة “قاطع الاذان” تستمر في المراوغة و الترويج لكتابها سرا 

أكدت مصادر مطلعة لـ”الجزائر سكوب”، تواطء جهات داخلية مع حفيدة قاطع الاذان الباشاغا ” بوعزيز بن قانة”، في بيع و الترويج لكتابها الممنوع في الجزائر “السي بوعزيز بن قانة آخر ملوك الزيبان”، و الذي اصدر بشانه وزير الثقافة عز الدين ميهوبي تعليمة بمنع الترويج له عبر أي مؤسسة حكومية ثقافية، كما نفى مسؤولية وزارته في نشر او تويزع المؤلف، ليكتشف بحر الاسبوع الجاري بيع الكتاب موضوع الجدل ببلدية حيدرة بشكل سري، يؤكد اصرار كاتبته “فريال فوران” على الترويج لاكاذيب تاريخية من خلال المراوغة و التدليس.

يأتي هذا بعدما تم منع جلستي بيع بإهداء في 23 و25 فيفري الماضي بقسنطينة والجزائر العاصمة، لتتجه حفيدة قاطع الاذان الى محاولة جديدة خارج مظلة المؤسسات الحكومية من خلال تنظيم جلسة بيع في احدى الفيلات في حيدرة ،كشكل من اشكال المراوغة غير الشرعية و التي يعاقل عليها القانون وفق قانون الكتاب الذي يمنع هذا النوع من النشاطات و يشرطها بترخيص من وزارة الثقافة و هو ما تجاوزته “فريال فوران”، عن سابق اصرار و ترصد. حيث تم تنظيم جلسة بيع حضرها عدد من عائلة الكاتبة و معارفهم و تم بيع النسخة الواحدة بـ “ثلاثة آلاف دينار”، بعيدا عن العيون.

ياتي هذا في غفلة تامة من الجهات الامنية التي تكفل الامن الثقافي للقارئ الجزائري، و دون علم من وزارة الثقافة التي لم تتابع تفاصيل القضية التي تشكل خطرا كبيرا على الذاكرة الجزائرية لما يحتويه الكتاب من مغالطات تاريخية تحول الباشاغا الخائن “بوعزيز بن قانة ” الى مجاهد بطل .

مريم زكريا

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق