أخبارحوارات

بن زعيم يتحدث لـ “سكوب” عن موعد و حيثيات “محاكمة الحرية”

 

كشف، السيناتور الأفلاني، عبد الوهاب بن زعيم، في حوار لـ “سكوب”، أنه تلق استدعاء بخصوص مثوله أمام لجنة الإنضباط التي روج لها ولد عباس سابقا عبر تصريحات إعلامية، فيما استبعد أن تُسلط عليه عقوبة بما أنه لم يرتكب تهمة، ليضرب لكل أعضاء اللجنة المركزية بما فيهم ولد عباس موعدا خلال لجنة الإنضباط التي أطلق عليها “محاكمة الحرية”.

حاورته وهيبة حمداني

سكوب : ما هو الجديد بالنسبة للجنة الإنضباط ؟

بن زعيم : بعد التصريحات السابقة لأمين العام الأفلان ولد عباس منذ أكثر من أسبوع تلقيت اليوم استدعاء رسمي من أجل المثول أمام لجنة الإنضباط يوم 13 مارس الجاري على الساعة 10 والنصف صباحا، على خلفية تصريحات السابقة حول وزيرة التربية بن غبريت.

وهل تلقيك لاستدعاء اليوم مُطابق للقانون الداخلي للحزب ؟

أوضح شيئا، القانون ينص على أن أي سياسي أو مناضل في الحزب معني بالمثول أمام لجنة الأنضباط، يستلم استدعاء رسمي من الحزب 15 يوما  قبل موعد عقدها، هذا الموعد الذي تم الترويجى له  على أساس أن اليوم موعدها، فيما تحدثت مواقع إعلامية أخرى عن تاريخ 13 مارس الجاري …

وعن أعضاء اللجنة وكيفية عملها ..ماذا يمكن أن تقول ؟

وبالنسبة لهوية أعضاء اللجنة فسيكونون من أعضاء اللجنة المركزية بالطبع ، في حين أن للعقوبات، أؤكد أن اللجنة تستمع للماثل امامها، وهو مطالب بالدفاع عن نفسه ويوضح رؤيته أمامه، لتكتب تقريرها وترفع للأمين العام، الغير معني طبعا بإقرار العقوبة ..بل إن اللجنة تقدم إقتراحات وتُرفع أيضا للجنة المركزية المخولة باتخاذ القرار طبعا

هل يمكن أن تُحدثنا عن العقوبات التي تطالك في حال مثولك أمام اللجنة؟

لا أظن أن هناك عقوبات، لأنه لا توجد أصلا تهمة …بل يتعلق الأمر بتهمة يُروج لها ولد عباس ويتحجج بها والمتعلقة بالاعتداء على صلاحيات رئيس الجمهورية حينما طالبت بإقالة وزيرة التربية .

أنا مُشرّع وأعرف القانون والتشريع ، كما أني أحترم رئيس الجمهورية وأعرف صلاحياته وصلاحياتي طبعا، وفي الأخير القانون والدستور يكفل لي أقدم تصريحات سياسية لا أُحاسب عليها. في حال تطبيق عقوبات ضدك ..

كيف ستتعامل مع الأمر ؟

وجهت دعوت لأعضاء اللجنة المركزية وكثير من للشخصيات الوطنية ذات الوزن الثقيل، من أجل حضور المُحاكمة التي أطلقت عليها “محاكمة الحرية” ….

هل يمكنك الكشف عن بعض الأسماء ؟

أتحفظ اليوم عن ذكر الأسماء لكن المؤكد أن نصف أعضاء اللجنة المركزية سيحضرون المحاكمة حسب ظروفهم طبعا.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق