أخبارفنون

بوحيرد ترفض تصوير فيلم عن حياتها وتؤكد : السلطة تريد إخراجه لتزوير التاريخ

بوحيرد ترفض تصوير فيلم عن حياتها وتؤكد : السلطة تريد إخراجه لتزوير التاريخ

رفضت المجاهدة جميلة بوحيرد تصوير فيلم عن حياتها ومسارها النضالي دون الحصول على موافقتها، مشككة في صحة المحطات والأحداث التي يتناولها الفيلم، والذي سيزور التاريخ، حسب قولها.

ووجهت جميلة بوحيرد، في بيان لها، جملة من الانتقادات طالت هذه الخطوة التي تنوي السلطة القيام بها، رافضة تصوير هذا الفيلم الذي سيتم تصويره بميزانية الدولة وتوكل مهمة إخراجه لمخرج قريب من السلطة، والهدف من الفيلم تثبيت النظام المتسلط، مضيفة أنهم يتلاعبون بالمجاهدين.

وحسب مصادر من داخل وزارة الثقافة فإنه لم تتقدم أي جهة بسيناريو خاص بالمجاهدة جميلة بوحيرد ويبقى الأمر مجرد كلام وفقط ولا شيء ملموس حتى الآن.

هذا وكانت المجاهدة جميلة بوحيرد قد استنكرت في شهر مارس الماضي، تصوير فيلم مغربي عنها دون الحصول على موافقتها أو حتى مشاورتها بالموضوع، حيث وفي تصيح لها لجريدة “الشروق” قالت بوحيرد بأنها تستغرب الخرجة التي قامت بها المخرجة الفرنكو مغربية هدى بن يمينة الفرنكو التي تنوي إخراج فيلم مستلهم من حياة جميلة بوحيرد دون استشارتها.

وكانت المخرجة الفرنكو مغربية أجرت سلسلة لقاءات وحوارات مع وسائل إعلام أجنبية، كان آخرها حوار مع الموقع الأمريكي “فارييتي” على هامش حفل توزيع جوائز “سيزار” في نهاية شهري فيفري، حيث قالت إنها بصدد التحضير لفيلم سينمائي ضخم “من أجل آسيا” وهو قصة حب بين مناضلة جزائرية وصحفي أمريكي، مضيفة أنها استلهمت أحداثه من قصة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد والمناضلة زهرة ظريف والمحامي جاك فارجاس.

جبريل، ل

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق