أخبارأهم الاخباروطنية

تخطت قانون عمره 16 سنة .. الحكومة ترخص المسيرات من اجل القدس

تخطت قانون عمره 16 سنة .. الحكومة ترخص المسيرات من اجل القدس

تخطت السلطات الجزائرية من أجل القدس، قانونًا سنته منذ 16 سَنَةً  يقضي بمنع المسيرات في العاصمة، بعد عمليات تخريبية في الربيعي الأمازيغي سنة 2001.

وقال بيان الوزارة الأولى في بيان لها إنه سوف يتم فتح أكبر قاعة بالعاصمة، والترخيص لتجمعات بالمحافظات، السبت المقبل، أمام الأحزاب والجمعيات الراغبة في تنظيم تجمعات تضامنية مع قضية القدس.

وأكدت مصالح أحمد أويحي أنه “سوف يتم صبيحة يوم السبت، وضع القاعة البيضاوية للمركب الرياضي (تجمع ألعاب رياضية) محمد بوضياف (تسع 10 آلاف شخص) تحت تصرف الجمعيات والأحزاب السياسية، والمواطنين الراغبين في تنظيم تجمع تضامني مع القضية الفلسطينية”.

وأضافت أن ذلك يهدف إلى “تمكين سكان العاصمة من التعبير عن موقفهم من هذه القضية، في ظل احترام التنظيم الذي يمنع المسيرات من خلال الجزائر العاصمة”.

وأكدت أنها سترخص “لكل طلب محلي (من خلال المحافظات) لعقد تجمعات مماثلة يوم السبت القادم من اجل تقديم الدعم قضية الشعب الفلسطيني الشقيق”.

وتمنع السلطات الجزائرية منذ سَنَة 2001، المسيرات في العاصمة بعد سقوط ضحايا وتخريب ممتلكات في تظاهرات نظمتها آنذاك “حركة العروش” المعارضة التي تمثل سكان منطقة القبائل (أمازيغ الجزائر)، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يحتاج التظاهر خارج العاصمة أيضًا إلى الحصول على ترخيص من وزارة الداخلية.

ومنذ الجمعة السَّابِقَةُ، بَيَّنْتِ واظهرت بِصُورَةِ غَيْرِ مُبَاشَرَةِ مختلف محافظات الجزائر مسيرات وتجمعات شعبية وحزبية للاحتجاج على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق