أخباررأي

خلايا الاتصال والصحافة بالأمن الوطني تجربة نموذجية ناجحة

بقلم محمد مرواني

خلايا الاتصال والصحافة بالأمن الوطني تجربة نموذجية ناجحة

بقلم محمد مرواني

 ما تقوم به خلايا الاتصال والعلاقات العامة بمديريات الامن الولائي نموذج هام للاتصال المؤسساتي الذي يضمن تنسيقا ضروريا بين مؤسسات الدولة فخلايا الاتصال الموجودة بمديريات الأمن الولائية تقدم للصحفيين المعلومة والخبر الأمني في وقته بعد ضبط جوانبه الكاملة والواضحة .

ثم تقوم هذه الخلايا التي يسيرها العديد من الإطارات المشهود لها بالكفاءة بتنظيم أنشطة إعلامية في مواضيع عديدة تستجيب لاحتياجات المجتمع وانشغالاته وتشرك خلايا الاتصال المجتمع المدني في هذا العمل الجواري الهام.

لقد لفت انتباهي نشاط هذه الخلايا الإعلامية بمؤسسة أمنية اعتقد دون مجاملة لادائها قطعت شوطا هاما في الاتصال التنظيمي والمؤسساتي والجواري ويجب الاستثمار في هذا الانجاز الهام الذي اراه احد ملامح الاحترافية التي يمتاز بها جهاز الامن الوطني .

والاستثمار في هذه الخلايا الإعلامية الموجودة سيكون من خلال الاعتناء بكوادرها ودعمها ومرافقتها بالتكوين افي مجالات الاتصال وهذا ما يحتاجه المكلفون بالاتصال في مصالح الصحافة والعلاقات العامة بمديرات الامن الولائي.

 أن هذا التقدم في تنفيذ سياسة اتصالية على مستوى جهاز امني عريق وهام في المنظومة الأمنية المؤسساتية للدولة لا يعد مكسبا نعتز به نحن كإعلاميين نرى المجهود المبذول في هذا المجال ونلمسه من خلال علاقات التواصل الموجودة بين الجهاز والإعلام مهنيا وإعلاميا.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق