سعداني من عين الدفلى : فرنسا خرجت من الباب وتريد الدخول من النافذة

حذر، اليوم الأحد، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني السابق عمار سعيداني من خطورة التهديدات الخارجية التي ترهن مستقبل استقرار الجزائر من الأطماع، واتهم فرنسا علنيا بانها تردي شرا بالبلاد كونها مستعمرة قديمة ولديها نية في إعادة دخول الجزائر ولو من النافذة.

عمار سعيداني وفي تجمع شعبي بدائرة الخميس بولاية عين الدفلى رافقه نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني مكلف بالعلاقات الخارجية جمال بوراس، أكد أن فرنسا همها الاستيلاء على ثروات الجزائر الباطنية، عن طريق اذنابها من الداخل، مطالبا في ذات السياق التفطن لما يحاك ضد استقرار الوطن،،وأكد سعداني أن حزب جبهة التحرير الوطني ضاربة في التاريخ ولها امتداد عبر ربوع الوطن فلا خوف عليها في الانتخابات المحلية القادمة مادام الفوز سيكون حليفنا حسبه.

أنغام حميطوش

تعليقاتكم