غول .. وفتنة نوابه !!

يمر رئيس حزب تجمع أمل الجزائر “تاج”، عمار غول، بأحلك أيامه، بعدما فشل في وأد الصدع داخل الكتلة البرلمانية التي يرأسها مصطفى نواسة، مما يُنذر بنزيف يؤثر على تموقع الحزب داخل المؤسسة الدستورية وثقله كأحد أحزاب الموالاة.

ولم يهتدي عمار غول لإفشال محاولة هروب نوابه من صفوف كتلته البرلمانية، سوى تكليف قياديين بمهمات هي في الأساس من صميم مهام منتخبي الشعب، مما اثار حفيظة الرافضين مواصلة مسيرتهم النيابية تحت لواء “تاج”.

وكشفت مصادر موثوقة من بيت غول، أن أهم أسباب انقلاب عدد من برلمانييه على “تاج” يكمن في ممارسات وسلطوية من يتحكمون في الكتلة البرلمانية بداية من رئيسها نواسة ونائبه، ناهيك عن أنهم حققوا هدفهم المسطر بوصولهم لقصر زيغود يوسف وافتتكاكهم “النيابة” لخمس سنوات قادمات، مما يطرح تساؤلا جوهريا حول مدى إيمانهم بتوجه الحزب وفاءهم لمبادئه !؟

هبة،ح 

تعليقاتكم