أخبارأهم الاخباررأي

فركوس والشرك بيناير

فركوس والشرك بيناير

 

في الوقت الذي أعلن فيه محمد عيسى عن تعليمة لجعل الجمعة مناسبة للاحتفال بيناير أخرج شيخ السلفية فتوى من الثلاجة تفيد بأن الاحتفال بالسنة الامازيغية شرك بالله .

وظهر فركوس ، كأنه يقوم بعمل مواز  لعمل الوزير، فكل فتوى منه  تخرب حسابات عيسى ومن معه رغم أن الشيخ يروج لفكرة طاعة ولي الأمر واجبة في القران والسنة وحتى في الدستور الذي لا يؤمن به .

فلقد رفض ائمة السلفية القيام لتحية العلم الوطني في العديد من المناسبات الوطنية بحجة ان الغناء حرام ولا يجوز القيام الا للصلاة واكتفى عيسى بعقوبات تأديبية فقط .

و اليوم تحد آخر حول تخصيص خطبة الجمعة حول عيد يناير فالسلفية  تعتبرون ذلك من مظاهر شرك الجاهلية و أمام هذا الوضع الذي رفض فيه السلفية هذه التعليمة ، لا زال محمد عيسى يردد بان المرجعية الدينية بخير كما يقول و هل لازال يوهمنا بان المساجد و توصايته و متحكم فيها !؟

 ويتساءل البعض بل الكثيرين أين كانت فتاوي فركوس عندما استشرى الفساد في البلاد والعباد وعندما كانت دماء الجزائريين تستباح بفتاوي سعودية ،وغيرها من القضايا ولعل اخرها غناء الشاب خالد في عصمة بلاد الحرمين ،الا يعتبر ذلك خروجا عن تعاليم الاسلام السمحة .

 يبدو لي أنه في الجزائر كل شيء يسر بالإيعاز حتى السلفية الذين يأتيهم الإيعاز  عبر الأسلاك  بمقابل رحلات الى لغسل العظام في فنادق الرياض .

موهوب رفيق

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق