أخبارأهم الاخبارالحدث

قدادرة يتوعد بكشف حقائق صادمة عن الوزير خاوة

توعّد الإعلامي باديس قدادرة، بكشف العديد من الحقائق الصادمة ذات الصلة بمسار وزير العلاقات مع البرلمان، الطاهر خاوة، وقال باديس على صفحته بالفايسبوك انه سيشرع قريبا في “نشر حلقات مثيرة حول علاقتي بالسيد الطاهر خاوة، قبل وخلال التحاقي مستشارا في المجلس الشعبي الوطني مكلفا بالإعلام “، معطيات قد تعصف بالمستقبل السياسي لخاوة .

ولمّح قدادرة في منشوره، إلى وجود تجاوزات كبيرة ارتكبها وزير العلاقات مع البرلمان، بداية بـ “الرسالة التي كلفني بنقلها إلى الأمين الأسبق للافلان الأستاذ علي بن فليس “، وهذا ما يطرح التساؤل حول فحوى الرسالة التي أرسلها خاوة إلى بن فليس وهو من اشد مناوئي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، خاصة وان خاوة اشتغل لفترة طويلة رئيسا لكتلة الأفلان بالبرلمان ووزيرا للعلاقات مع البرلمان وكان دائما ما يجهر بولائه التام للرئيس بوتفليقة .

نقطة أخرى قد تضرب مصداقية رسالة الدكتوراه التي أعدها خاوة وفق ما جاء في تصريح باديس قدادرة، حيث قال : ” رسالة ما تسمى بالدكتوراه بعنوان دور الأحزاب في التحديث والمشاركة السياسية في بلدان المغرب العربي، الخطة ومراحل التحرير “، وهنا إشارة واضحة إلى وجود نقاط ضل شابت مسار كتابة وإعداد رسالة الدكتوراه، قد تضاف إلى الضجة التي صاحبت فوز خاوة في مسابقة الماجستير علوم سياسية وهو الذي درس قانون، وآخرها الفضيحة التي عرفها قسم الماستر كلية الحقوق بالعاصمة وكان الوزير احد أبطالها .

إلى جانب ذلك تحدث الإعلامي باديس قدادرة عن وجود أطراف سياسية أوعزت للطاهر خاوة بتضمين مداخلته في تونس رسائل تخدم أطماعها بعيدا عن المواقف الدبلوماسية للدولة الجزائرية، كما سيكون لملف سقوط بلخادم من على رأس الأمانة العامة للأفلان كلام طويل، مع العلم أن خاوة كان طيلة يوم سحب الثقة من بلخادم واقفا أمام صندوق الانتخاب، فما هو دوره في الإطاحة به والبحث عن خليفته، هذا ما سيجيب عنه قدادرة قريبا .

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق