بوشوارب رجل الأعمال “المحنك” صديق ماكرون

تشير مصادر إعلامية، أن مسؤولا جزائريا مؤثرا كان وراء إنجاح زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، باعتباره صديقا لهذا الأخير، وحماية لمصالحه في الدولة الأوربية

بالرغم من خروج عبد السلام بوشوارب من الحكومة، إلا أن كل المعطيات الموجودة على الساحة السياسية والاقتصادية وحتى الخارجية، تؤكد تأثيره وقوته كأحد رجال المال والأعمال والساسة أيضا، رغم كل ما قيل عنه خلال فترة استوزراه وبعدها، وهو ما دفع بأمين عام الأرندي إلى إبعاده عن الواجهة تفاديا لأي إحراج لشخص الوزير الأول أو للحزب إلا أن هذا لم يُفقد بوشوارب ثقله ووزنه أبدا.

بوشوارب أو “شوشو” الخاص بـ أويحيى، تؤكد الأخبار بأنه الصديق المقرب للرئيس الفرنسي ماكرون، والذي بنى صادقته من خلال علاقاته المتشعبه بفرنسا منذ سنوات بحكم مصالحه وأعماله في الدولة العجوز، كما أن علاقته بنزيل الإليزيه تعود لسنوات قبل التحاقه بمنصب الرئاسة، حيث كان الداعم والمساند له داخل الجزائر لدرجة اقناع بوتفليقة بالمراهنة على هذا المرشح الشاب في رغم أن معظم اللوبيات الجزائرية كانت تميل للمرشح آلان جوبيه.

كل هذا يؤكد بأن ماكرون وبوشوارب تجمعهما مصالح في المستقبل ولن يتخلى أي أحد عن الثاني، لاسيما وأن الإليزيه تحتاج دائما لرجال داعمين لها في الجزائر، وهو ما يتوفر في شخص بوشوارب السياسي المحنك ورجل الأعمال الداهية، باعتباره أنه رقم هام في الجسر الرابط بين قصر الإليزيه والمرادية، وهو ما يجعله أ÷م شخص يستطيع أن يعتمد عليه ماكرون في التغلب على العقبات.

هناء سالم

تعليقاتكم