أخبارأهم الاخباروطنية

منظمة دولية تبرئها …الجزائر بلد لايظطهد المسيحيين

منظمة دولية تبرئها …الجزائر بلد لايظطهد المسيحيين

حلت الجزائر في المرتبة الـ 42 عالميا في قائمة الدول التي تضطهد المسيحيين ، حيث جاءت بعيدة عن القائمة السوداء وعن  العشر الأوائل التي دأبت مختلف التنظيمات  الدولية غير الحكومية تصنيفها خاصة خلال السنوات الماضية، وهذا مايبرز الجهود التي بذلتها الجزائر في حماية الأقليات المسيحية  ، فهاهي  منظمة دولية تبرئها …اليوم

قالت منظمة تعنى بحقوق المسيحيين في العالم إن 3066 مسيحيا قتلوا لأسباب تتعلق بديانتهم، ثلثاهم في نيجيريا، في الفترة الواقعة بين نونبر 2016 و أكتوبر 2017.

وتصدرت كوريا الشمالية قائمة شملت 50 دولة، تقول منظمة « أبواب مفتوحة » البروتستانتية غير الحكومية إن المسيحيين يتعرضون فيها للاضطهاد ” أكثر من سواهم “، بسبب ديانتهم. وحلت أفغانستان في المركز الثاني، فيما لم يشمل التصنيف المغرب.

وأتت 10 دول عربية ضمن المراتب ال20 الأولى في القائمة وهي الصومال حيث تصدرت قائمة الدول العربية التي « يتعرض فيها المسيحيون للاضطهاد أكثر من سواهم »، فيما حلت ثالثة عالميا، بحسب التقرير.

لتليها  السودان ثم ليبيا فالعراق لتحتل اليمن الرتبة الخامسة ثم المملكة العربية السعودية  ثم سوريا 7

وجاءت بعد سورية كل من مصر في المرتبة 17، والأردن في المرتبة 21، وقطر في المرتبة 27، وتونس في المرتبة 30، والكويت في المرتبة 34، والأراضي الفلسطينية في المرتبة 36، والإمارات العربية المتحدة في المرتبة ال40.

وحلت الجزائر في المرتبة 42 وعمان في المرتبة 46 والبحرين في المرتبة 48.

وبالمقابل وعلى لسان المسيحيين انفسهم  فقد تم التأكيد أنّ الضغوطات التي كانت تمارس على الطوائف المسيحية قد زالت، وان  جميع الطوائف تمارس عملها في ظروف حسنة، حتى وإن أبدى قلقا لعدم ردّ السلطات على ملفات خاصة بفتح كنائس في البلاد.

وتلتحق دوريا  طوائف لتنشط  في الجزائر، رغم أنّ السلطات هناك لم تتخذ أي قرار حيال ذلك،

ولا تزال  وزارة الشؤون الدينيةو وألقاف تنظر بعين الريبة إلى نشاط الطوائف المسيحية، سيما فئة الإنجيليين، ولم يتردد وزير الشؤون الدينية والأوقاف السابق  بوعبد الله غلام الله عن اتهامهم بالسعي لتشكيل أقلية دينية، وترويج الفتنة والبلبلة أوساط الشباب. للتذكير فقدر عرفت الجزائر حملة مسعورة من قبل كثير من الدوائر الغربية التى اتخذت من قانون تنظيم الشعائر الدينية المصادق عليه في ,2006 قميص عثمان للضغط على الجزائر، التي أعلنت حربا بلا هوادة ضد الجامعات التبشيرية التي تنشط خارج القانون، كما قامت بطرد العديد من المبشرين الذين ألفوا خرق القانون.

حبيبة فلاح

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق