أهم الاخباراقتصاد

مواطنو عين الكرمة يفضحون المستور.. ويطالبون بتجسيد مصنع “بيجو”

 

لم تدم “واقعة” عمي لزهاري الذي تباكى أمام الإعلام بسبب محاولة نزعه أرضه الفلاحية لتحويلها لعقار صناعي ، كثيرا حتى خرج مواطني منطقة عين الكرمة عن صمتهم ليكشفوا حقائق أخر

 المواطنون أكدوا أن الأرض الفلاحية محل النزاع، هي مجرد أرض “بور” أي غير مُستغلة من طرف عمي لزهاري أو أي شخص آخر حيث تم إلغاء تصنيفها كأرض فلاحية، بل إنها ـ سحبهم ـ  ليست ملك للرجل الذي أثار زوبعة كبيرة من خلال فيديو انتشر بسرعة البرق على صفحات وسائط الواصل الاجاتماعي، وتفاعل معه الجزائريون من إعلام وسلطات سمعت صرخة الشيخ.

وتكشف مراجع إعلامية، أن هؤلاء السكان انتفضوا ضد القضية “المزعوعة”، دفاعا عن الحق وعن المصلحة العمومية بما أن المصنع الذي سيشيد سيوفر مناصب شغل، ويدفع بحركة التنمية في المنطقة وضواحيها لاسيما وأنها تعرف ركودا اقتصاديا كبيرا.

هذا الوضع الذي من المنتظر مراجعته مرة أخرى من قبل السلطات المحلية وكل المسؤولين الذين لهم صلة بالموضوع، بما أن القضية ليست مرتبطة بشخص عمي لزهاري ولا بـ 120 هكتار قال إنها خصبة، في ظل الوضع الاقتصادي الحرج الذي تمر به الجزائر، وهو الذي دفع بالحكومة إلى تشجيع الاستثمار والتفكر في إيرادات أخرى خارج مجال المحروقات.

صبرينة معلم

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق