رأي

نوائب الفليكسي …

بقلم : موهوب رفيق

 

نائمة في البرلمان لا تكفيها 26 مليون سنتيم للعيش بكرامة في الجزائر بدون ريجيم طبعا ، وهي ابنة رجال أعمال مشهور ، وزوالي عايش بقدرة قادر بمليون ونص دنانير.

أذكر مرة أن الأمين العام للحزب الحاكم وحينها كان وزيرا للتضامن الوطني والأسرة اقترح على الحكومة الموقرة التي كان يسيرها اويحيى بجلالة قدره أن يعطي المراحيض العمومية-حاشاكم- لأصحاب الشهادات الجامعية ، ثم نستغرب لما ذا تحتل الجامعات الجزائرية “مؤخرة ” الترتيب بعد لوزوطو وجزر الموز في التصنيفات العالمية ونتساءل لماذا يفضل الجامعي الزوالي الذي لا يملك الأكتاف قلع الطماطم في أحواش “مايدرا” واسبانيا عموما واو يكون طعاما للحوت .

قد تكون أهداف البرلمانية حليمة زيدان وقبلها عقيلة رابحي التي لا تكفيها الأجرة البرلمانية بحيث تصرفها على “الفليكسي” هي خدمة الشعب (هذا الشعب لي راه “يبيبلها” و هي “تعاودلو”، وبسبب هذه التصرفات اللامسؤولة من الشعب، المرأة مسكينة تنفق 3 حتى 4 ملاين في فاتورة الهاتف وللدفاع عن حقها في الحصول على جواز سفر دبلوماسي من أجل صورة أفضل للجزائر و الاحتجاج على نوعية الاكل في مطعم البرلمان وتقاسم الرحلات الديبلوماسية في امريكا اللاتينية .

صورة الجزائر التي اتسخت بنوائب لا يعرفن الفرق بين مخطط الحكومة ولا برنامجها ولا تعرف النائبة زيدان من يكون لمين دباغين او الطاهر جاووت والشيئ الوحيد الذي يعرفنه هو موعد الخلصة .

 

موهوب رفيق

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق