هذه هي محاور لقاء بوتفليقة و ماركون في ديسمبر المقبل..

تتضمن الزيارة الرسمية التي سيقوم بها الرجل الأول في الاليزيه ايمانويل ماكرون في 6 ديسمبر المقبل، ملفات اقتصادية و سياسية، وسيستعرض الرئيس الفرنسي عددا من الملفات مع المسؤولين الجزائريين، من بينها تلك المتعلقة بالاستثمارات الفرنسية و حث الشركات الفرنسية إلى مزيد من الانخراط لدعم الجزائر في تنويع اقتصادها، فضلا عن الملفات الثنائية الخاصة بالذاكرة منها الأرشيف و الاتفاقيات الثنائية المرتبطة بتنقل الأشخاص.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الثلاثاء أنه سيتوجه إلى الجزائر في السادس من ديسمبر المقبل، في أول زيارة له  منذ توليه منصبه في ماي الماضي، وجاء الإعلان بشكل مفاجئ خلال قيام ماكرون بزيارة إلى توركوان، شمال فرنسا، وفي معرض رده على أحد السكان.

و للإشارة فإن فرنسا تبقى من بين أهم الشركاء الاقتصاديين و التجاريين للجزائر، حيث بلغ حجم المبادلات التجارية بين الطرفين عام 2016 ما قيمته 7.93 مليار دولار، منها 3.192 مليار دولار صادرات جزائرية باتجاه فرنسا مقابل 4.74 مليار دولار واردات جزائرية من فرنسا،و تعد فرنسا أهم مصدر للجزائر في عدة مواد و منتجات منها القمح و الأدوية، كما ان حجم الاستثمارات الفرنسية في الجزائر تقدر بنحو 2,5 مليار دولار، و عهدت للشركات الفرنسية مهمة تسيير عدة مجالات و نشاطات، حيث تقوم مؤسسة مطارات فرنسا aeroport de Paris بتسيير مطار الجزائر الدولي و تقوم ratp بتسيير ميترو و تراموي الجزائر، وتقوم أيضا شركة “سويز suez  بتسيير شبكة المياه الصالحة للشرب بكل من العاصمة و تيبازة، وتنشط في الجزائر نحو 450 مؤسسة فرنسية، و تأتي زيارة الرئيس ماكرون  في أعقاب تنظيم آخر اجتماع للجنة المختلطة الجزائرية الفرنسية كوميفا Comefa التي توجت هذا الاسبوع بالتوقيع على ثلاثة اتفاقيات اهمها اقامة مصنع تركيب السيارات بيجوPeugeot، و قبلها اقيم مصنع لتركيب السيارات رونو Renault الذي يركب نموذجي سامبول و داسيا لوغان ستيبوي و يرتقب ان يركب نموذج ثالث كليو 4 مع رفع وتيرة التركيب و الادماج.و يرتقب ان تساهم زيارة ماكرون في بعث مشاريع فرنسية جزائرية كبيرة من بينها مشروع مركب فصل غاز الميثان usine de vapocraquage بارزيو بقيمة 5 مليار دولار بين توتال و سوناطراك و الذي عرف تعثرا مرات عديدة ،فيما تم اقامة مصنع الادوية الخاص بصانوفي في سيدي عبد الله بقيمة 6.5 مليار دينار  او ما يعادل 56,50 مليون دولار .

تعليقاتكم