أخباروطنية

 بدوي يحقق في تقاعس المسؤولين المحليين بتبسة

 بدوي يحقق في تقاعس المسؤولين المحليين بتبسة

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، عن إيفاد لجنة وزارية مشتركة إلى ولاية تبسة، قصد الوقوف على حجم الأضرار التي تسببت بها الأمطار الأخيرة التي تساقطت على تراب الولاية وأودت بحياة طفل في سن الخامسة.

وقال بدوي، في تدوينة نُشرت على الموقع الرسمي للوزارة، إنه: “على إثر الاضطرابات الجوية الأخيرة التي شهدتها ولاية تبسة، قرّرت إيفاد لجنة وزارية مشتركة بالتنسيق مع القطاعات المعنية، للوقوف على مدى الأضرار واتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع السلطات المحلية قصد التكفل بالمتضررين”.

وشهدت ولاية تبسة ليلة الأربعاء إلى الخميس، أمطارا طوفانية تسببت بفيضانات أودت بحياة طفل في سن الخامسة وإصابة 18 شخصا آخر بجروح متفاوتة و تضرر العديد من السكنات والمنشآت العمومية التي غمرتها السيول، وجرفت عشرات السيارات في حين حمل السكان السلطات المحلية مسؤولية ذلك، بسبب تقاعسهم في مراقبة المشاريع المنجزة على غرار تهيئة الطرقات وتنظيف البالوعات.

وأصدرت المجموعة البرلمانية لحركة مجتمع السلم، بيانا دعت فيه السلطات العمومية بمتابعة الجهات المسؤولة عن إنجاز المشاريع المغشوشة، على خلفية الخسائر المسجلة جراء سقوط الامطار الطوفانية التي شهدتها مدن تبسة، كما طالبت بتجنيد جميع الوسائل المتاحة لمعالجة مخلفات الوضع الكارثي التي تسببت فيه الفيضانات، ومتابعة الجهات المسؤولة عن إنجاز مشاريع مغشوشة.

وأشارت حمس إلى ضرورة الشروع في دراسة جديدة لتجنب حدوث كارثة أخرى مستقبلا، وكذا التكفل العاجل بالمتضررين، ومساهمة فعاليات المجتمع المدني في الجهود التضامنية وتقديم يد العون للمنكوبين. ولفت الكتلة البرلمانية لحمس، بالمجلس الشعبي الوطني إلى أن نائبا عنها بولاية تبسة متواجد منذ الامس بعين المكان قصد المساعدة والمتابعة والتنسيق.

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق