أهم الاخباراقتصاد

 فرنسا “مرعوبة” من اهتمام  الجزائر باستیراد القمح الروسي !

 

في تقرير لھا نشر الیوم انتقدت وكالة الأنباء الفرنسیة، توجه الجزائر نحو استيراذ القمح الروسي بدل الفرنسي، متسائلة ” ھل سیقول الخبازون الجزائريون وداعا للقمح الفرنسي” بسبب الھتمام باستیراد القمح من روسیا.

ونقلت ذات الوكالة تصريحا لمحمد بلعبدي المدير العام للديوان الوطني للحبوب قوله :” إن الجزائر تھتم كثیرا باستیراد القمح الروسي”.

وأضاف التقرير أنه وفقا لموسكو، فإن وفدا من الجزائريین زار روسیا، وينتظر أن يتم اتخاذ قرارا ”استنادا إلى نتائج دراسة عینات من القمح الروسي التي ستصدر قريباً إلى الجزائر“.
وتأخذ وزارة الشؤون الخارجیة الفرنسیة ھذا التھديد على محمل الجد، وفي أوائل سبتمبر ، أعلن وزير التجارة الفرنسي أنه سیزور الجزائر في الربع الأول من عام 2019 ، وسیتدارس القضیة مع المسؤولین في الجزائر.
بالنسبة لمصدر جزائري قريب من ھذه القضیة، لم تذكر فرانس برس اسمه، فإن الجزائر ”لیست مستعدة بعد“ لتغییر القمح الفرنسي بالروسي، حیث قال: ”يتطلب الأمر نوعیة جیدة لصنع الرغیف، ً لكن ھناك أيضا المعايیر السیاسیة“.
وتعتبر الجزائر حتى الآن أول مستورد للقمح الفرنسي، حیث تتحصل تقريبا على نصف الكمیات المصدرة من القمح الفرنسي خارج الاتحاد الأوروبي، ووفقا لفرانس برس فإن فرنسا ما زالت تصدر إلى الجزائر حوالي 3.4 ملیون طن من القمح في 2018/2017 ، وفقاً للأرقام الرسمیة.
ومن النقاط البارزة التي تعتني بھا الجزائر في استیراد القمح، ما يتعلق بالسعر، ورغم ان سعر القمح الفرنسي يتراوح حالیا 20 ً دولارا للطن وھو أرخص بنحو 8 إلى 10 ، ٪ إلا أن طرق الجزائر لأبوبا روسیا قد يؤثر بشكل كبیر على السوق، وبالتالي على الأسعار الفرنسیة.

وبحسب الفرنسیین فإن التحدي بالنسبة للروس ھو إظھار أن القمح الروسي ذو جودة ويتوافق مع المواصفات الملحة التي يتضمنھا دفتر الشروط الجزائري.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق