أهم الاخباروطنية

الرابطة ..الجزائر لم تُرحل 50 سوريا ويمينا إلى النيجر

فندت الرابطة الوطنية لحقوق الإنسان، كل ما تم تداوله بشأن ترحيل قسري لرعايا سوريين ويمنيين نحو النيجر يومي 25و26 ديسمبر الفارط، مؤكدة أن هذه محاولة لتغليط الرأي العام الداخلي والخارجي من أجل كسب أموال من بعض الدوائر الغربية.

وقالت الرابطة في بيان توضيحي، إطلعلت عليه “سكوب”، أن التقارير التي أرسلت من الجزائر،باسمها إلى وسائل اعلام وطنية وبعض الدول والمنظمات الغربية،حول إقدام السلطات الجزائرية على ترحيل جماعي مس 50 شخصا غالبيتنم سوريين ويمنيين نحو النيجر،عارية من الصحة وتتسم بالكثير من السطحية.

وأضافت أن محرر التقريريقول  بان عملية الترحيل القسري التي استهدفت افرادا من طالبي اللجوء، قدموا للجزائر بحثا عن الحماية.

واتهم محرر التقرير ـ يضيف البيان ـ بان السلطات الجزائرية اقدمت على عملية ترحيل 50 شخصا غالبيتهم من السوريين ويمنيين نحو النيجر يومي 25 و26 ديسمبر،

مشيرا أن العملية نفذت عن طريق حافلات يكون قد أشرف عليها أعضاء من الهلال الأحمر الجزائري.
وشددت ذات الجهة، على أن بعض المعلومات لا أساس لها من الصحة التي تداولته للاسف بعض وسائل الإعلام،

مشيرة أن هدف محرر التقرير تغليط للراي العام الوطني والدولي من اجل كسب المال من بعض الدوائر الغربية،

لتؤكد أن هذه التقارير عارية من الصحة وتتسم بالكثير من السطحية.
وأرفقت الرابطة بيانها المنشور عبر موقعها برابط  التقرير باللغة العربية http://laddh-algerie.org/?p=1245

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق