أخبارأهم الاخباردولية

ميركل في قلب فضيحة… !!

كشفت الحكومة الألمانية، أمس إن بيانات شخصية ووثائق تخص مئات السياسيين والشخصيات العامة،

وعلى رأسهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، نُشرت على الإنترنت، وذلك في واحدة من كبرى حوادث تسريب البيانات في ألمانيا.

وقال وزير الداخلية هورست زيهوفر، في بيان،

إن تحليلاً أولياً أظهر أن البيانات سُرقت من خلال “استخدام خاطئ لبيانات دخول على خدمات سحابية أو حسابات بريد إلكتروني أو شبكات للتواصل الاجتماعي”.

 وأضاف أنه لم يظهر دليل على أن نظم الكمبيوتر في البرلمان الألماني أو الحكومة قد اختُرقت، ولم يقدم الوزير تفاصيل.

 وقالت الوزارة إنه لم يتضح بعد هل الاختراق، الذي دفع جهاز مكافحة الجرائم الإلكترونية إلى عقد اجتماع طارئ، وقع نتيجة عملية تسلل أو تسريب.

وقال مصدر بالحكومة إن السلطات تحقق في كل الاحتمالات، ومنها التجسس.

وقالت محطة “آر بي بي” التي كانت أول مَن نشر الأنباء، إن البيانات التي نُشرت على حساب بموقع تويتر تشمل عناوين ورسائل شخصية ونسخاً من بطاقات هوية.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أنه جرى نشر رقم لخدمة فاكس وعنواني بريد إلكتروني تستخدمهما ميركل،

لكن الحكومة قالت إنه لا يبدو أن بيانات حساسة من مكتبها قد سُربت.

وقال متحدث الحكومة إن جهاز مكافحة الجرائم الإلكترونية اجتمع،

في وقت مبكر، امس، لتنسيق رد فعل أجهزة الحكومة الاتحادية، وضمن ذلك المخابرات الداخلية والخارجية.

وإذا كان نشر المعلومات نتيجة اختراق، فسيكون هذا أحدث هجوم إلكتروني على مؤسسات سياسية وشخصيات مرموقة في ألمانيا.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق