أهم الاخباروطنية

حداد في قفص الإتهام ..!!

 

صُدم، مُرتادو الطريق السريع عزازقة بتيزي وزو، بإنهيار خطير لطريق جديد كلّف خزينة الدولة 600 مليار سنتيم، وتم إنجازه من قبل مؤسسة “كبير” رجال الأعمال علي حداد،

ما يطرح تساؤلا حول مكتب الدراسات التي تكلف بالمشروع، وكيفية إنجازه، ومعايير الإنجاز !!.

ETRHB Haddad هي الشركة المُنجِزة لهذا الطريق السريع على مسافة 9 كلم، وبتكلفة 600 مليار سنتيم، الذي انهار في ظرف قياسي، وبشكل مُروع، رغم أنه مُشيّد منذ فترة وجيزة جدا.

وضعية الطريق الذي تعرض لإنهيار بشكل كامل وليس تصدُّعا فقط، تؤكد فيما لا يدعي للشك، أنه لم يتم احترام لا معايير السلامة المرورية ولا حتى معايير إنجاز طريق سريعٍ يُقاوم كل الظواهر الطبيعية،

بل الأدهى والأمر أنه حينما يُعتمد الغش في الإنجاز، سواء مواد الإنجاز أو طريقته،

فإن النتيجة ستكون بهذه الطريقة، ما يدعونا للتساؤل عن احترام المؤسسة لوثيقة دراسة المشروع، والتقيّد بها.

علي حداد رئيس “الباترونا” الذي أكدت بشأنه عدة مراجع إعلامية، أن فوزه بمشاريع على اختلافها، يشوبها الكثير من الشوائب، بما أنه مقرّب جدا من الحكومة،

ما يمكنه الحصول على الصفقات بطرق سهلة، دون الحديث عن استفادته من قروض بالملايير من بنوك الدولة، أو حتى تسديد القروض.

هذه الأفضلية لعلي حداد التي وضعته ضمن أقوى رجال أعمال الجزائر، لم تجعله يحترم حتى عمله ويتحلى بمسؤليته تجاه البلاد والمواطن،

بل يُخاطر بأرواح بني جلدته على الطريق السريع، بالرغم من شعارات الوطنية التي يرفعها في كل محفل يحضره.

وفي الأخير ما يمكن قوله أن علي حداد الذي أنشأ نقابة للدفاع عن رجال الأعمال بعد  ترؤسه لمنتدى رجال الأعمال لسنوات،يُقاتل من أجل مصالحه الشخصية بيد يمنى، ويقتل أبرياء بيد يسرى.

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق