أهم الاخباروطنية

أساتذة التربية الإسلامية يتمسّكون بإضراب الغد .. ويناشدون الرئيس !!

ناشدت مجددا تنسيقية أساتذة التربية الإسلامية، رئيس الجمهورية من أجل التدخل لوضع حد للمضايقات والأساليب التي تعتمدها وزارة بن غبريت في التعامل مع الممثلين و القيادات النقابية،

مؤكدة أنها ستلبي دعوة التكتل النقابي الخاصة بالإضراب يوم غد وتنظيم وقفات احتجاجية. 

ثمن المكتب الوطني للتنسيقية، قرار السلطات تثبيت مواد الهوية بما في ذلك التربية الإسلامية في امتحان شهادة الباكالوريا لجميع الشعب، معربا عن أسفه على حذف مادة الجغرافيا وهو ما يستدعي مراجعة ذلك والانتباه لخطورته على الأجيال القادمة.
وشدد على رفضه رفضا قاطعا المساس بالحجم الساعي للعلوم الإسلامية في الامتحان الكتابي لشهادة البكالوريا، إضافة إلى رفض وبشدة المضايقات والتحرشات التي تعرضت لها بعض الأستاذات من طرف أحد مسؤولي وزارة التربية لارتدائهن النقاب.

وأكدت، التنسيقية ستلتزم في إطار تكتل نقابات التربيةلا بالإضراب يوم 21جانفي 2019م والوقفات الاحتجاجية،

داعية  جميع الأساتذة للمشاركة والمساهمة الفعالة لإنجاحهما،

دفاعا عن الحريات النقابية وضمانا لمكتسبات المدرسة الجزائرية، خاصة وقد تضمن بيان التكتل المطالب البيداغوجية.

;ذكرت التنسيبقية بمطالبها الأساسية المتمثلة في:
• إسناد تدريس مادة العلوم الإسلامية لأستاذ متخصص في التعليم المتوسط .
• تثبيت مادة العلوم الإسلامية كمادة أساسية في جميع الامتحانات و المسابقات بما في ذلك التعليم عن بعد .
• رفع الحجم الساعي للمادة و معاملها تعزيزا لمكانتها ، وتطبيقا لبيان مجلس الوزراء وتوصيات المجلس الإسلامي الأعلى.
• إعادة إدراج مادة العلوم الإسلامية في مسابقة ما بين الثانويات على غرار جميع المواد من غير تمييز .
• إعادة الاعتبار لشعبة العلوم الإسلامية في التعليم الثانوي كتخصص مستقل . 
• إشراك ممثلي أساتذة العلوم الإسلامية بصورة جديّة و فعالة في الحوار، وإعداد و إثراء المناهج التربوية .

 

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق