أهم الاخباروطنية

غديري يتحرّك في فرنسا و أوروبا !!

 لم يمر كثيرا على إعلان اللواء المتقاعد على غديري عن ترشحه، حتى شرع في التحرك يمينا وشمالا عبر رجاله في الداخل والخارج،

لاسيما من قبل شخصيات يمكنها أن تروج لإسمه في اوساط الجزائريين لإختياره رئيسا للبلاد ما بعد تاريخ 18 أفريل المقبل.

غديري الذي تم تداول إسمه كثيرا عبر الإعلام وحتى عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال فترة وجيزة، إختار المقرّبين لمرافقته في السباق الرئاسي،

 حيث كشف مستشار الرئيس الأسبق ساركوزي، دحمان عبد الرحمان، في تصريح لـ”الجزائر سكوب” :

أن علي غديري صديق لعائلته ولكثير من المسؤولين العسكريين على رأسهم المجاهد شرشالي و سنوسي،

 مشيرا أنه سيتكفل بمهمة الترويج لإسمه من خلال علاقاته المتشعبة بفرنسا وعدد من الدول الأوربية،

حيث أكد أنه تجند لذلك وسوف يُحرّر قائمة لأسماء وشخصيات في أوربا من أجل تفعيل العمل خلال هذه الفترة، بهدف إيصال غديري أولا وقطع الطريق أمام هذا النظام ثانيا.

وأضاف، أنه شرع في التّحرك منذ السبت الفارط على مستوى دول أوربية من أجل استقطاب الجالية الجزائرية هناك لصف علي غديري،

منتقدا في نفس الوقت تعامل النظام الحالي مع 5 ملايين جزائري بفرنسا،كثير منهم إطارات ومثقفين،

حيث ذكر رقم 15 الف طبيب جزائري يُسيّر المستشفيات الفرنسية.

وأكد، المفتش العام في التربية الفرنسية الأسبق،دحماني، أنه ضد النظام الحالي ويطمح للتغيير من خلال رئيس جريء وقاضي عادل لجزائر ديموقراطية،

وعاد دحماني للحديث عن فترة رئاسة بوتفليقة، حيث ذكر أنه كان من بين الشخصيات التي نشطت حملة بوتفليقة 1999، بتدخل من العربي بلخير شخصيا،

إلا أنه صُدم لما آلت إليه الجزائر بسبب هذا النظام الذي عمّر 20 سنة.

وأضاف،أنه من بين الشخصيات الوطنية وممثلي طبقة سياسية والجالية الجزائرية، الذين أصيبوا بخيبة أمل بعد التجاهل الممنهج لهم،

في وقت يعمل اللوبي المغربي على قدم وساق، لدرجة تمكين شخصية مغربية من الوصول لحقيبة وزير الجالية في فرنسا.

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق