أخباررأيسياسةوطنية

  دجاج النظام لا يبيض في خم المعارضة

بقلم: حمزة عتــــــــبي

 

في كل مناسبة انتخابية، يلد النظام الجزائري معارضين من صلبه، عبر عملية قيصرية، دون ان يشعر بوجع المخاض.

جرت العادة، أن هؤلاء المواليد لا يعيشون كثيرا، بمجرد انتهاء الحملة الانتخابية، تفيض حياتهم السياسية الى صانعها.

ومن كُتب له منهم عمر طويل في السياسة، يصاب عقله بالعقم ويلجأ الى تبني أفكار مستهلكة تقادم عهدها.

هذه الفئة، يصحُ أن يطلق عليها اسم “الزنيم” السياسي، على اعتبار أن أغلبهم مجهول الهوية في دفاتر الحالة المدنية للمعارضة.

وإذا ما ألقينا نظرة في بئر التاريخ الخاص بهؤلاء، نجد قاعه مترع بمواقف نجسة، لا تصلح لسقاية ارض الجزائر الطاهرة.

علاوة على ماضيهم القذر، تجدهم يترجلون في مضمار المعارضة دون استحياء، بلباس ابيض لتزميل سواد عورتهم.

وباتوا يرددون أن أيديهم كانت نظيفة، متغافلين عن أن ” اليد التي كانت تتمسّح للنظام لا تجوز لها ان تأكل من قصعة المعارضة”.

فلهؤلاء أقول؛

 احشــــــموا شوية

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق