أهم الاخباروطنية

حميدة عياشي يدفع ضريبة دعمه لـ غديري !

عياشي يصف غديري بـ "الحلم" ..وحناشي يتبرأ منه !

 

 

قدم الإعلامي والمكلف بالإعلام للمرشح علي غديري، حميدة عياشي، توضيحات بشأن إختياره لصف الجنيرال الطامح بالفوز بكرسي الرئاسة، في الوقت الذي تبرأ منه زميله الإعلامي وصاحب جريدة وقناة “الحياة” هابت حناشي.

حميدة عياشي إختار غديري وبرر ذلك في رسالة كتبها ونشرها على صفحة المُرشح الماريشال، وهو الإعلامي معروف التوجه والمحسوب على تيار معين،

إلا أن إختياره هذا قُوبل بموقف قد يكون سلبيا من صديقه صاحب المجمع الإعلامي الحياة، الذي نشر على قناة التلفزية “الحياة” وبالبند العريض “حميدة عياشي لا ينتمي إلى الحياة”، في محاولة من زميله النأي بنفسه وإبعاد الشبهات عن مجمعه.

عياشي صاحب عمود بجريدة الحياة، لم تشفع له صداقته وعلاقته المهنية بحناشي، الذي يبدو أنه اختار عدم التخندق مع أي مرشح غير مرشح السلطة، وفق حسابات تخدم مصالحه، الامر الذي كلف الإعلامي ضريبة دعمه لغديري.  

وكتب حميدة عياشي، رسالة شرها على الصفحة الرئمية للمرشح الماريشال علي غديري عبر “فايسبوك”، عنونها بـ “لماذا اخترت الانضمام إلى السيد: علي غديري؟”،

حيث تحدث فيها عياشي عن لقاءه بهذا الأخير سنة 1999 بعد وصول بوتفليقة إلى سدة الحكم، أين تجاذبا أطراف الحديث الذي ميّزه تفاؤل غديري بمستقبل البلاد حسب المدير العام لجزائر نيوز سابقا.

إلا أن صاحب الرسالة سرعان ما سرد بطريقة “تراجيدية” مآساة الجزائريين طوال عقدين من الزمن وتحت حكم بوتفليقة،

ليتحدث عن الأمل وتمسك البعض به بظهور “المُنقذ” علي غديري، الذي يقف وراءه  رجال ونساء سيجعلون الحلم ممكن رؤيته ويتم تنفسه ولمسه ورسمه وتحقيقه، حسب تعبير عياشي.

وفي الأخير ختم الإعلامي رسالته بالقول :” حلم يزيدنا قوة بعد ضعف، ويقينا بعد شك واصرارا بعد تردد..

ذلك ما جعلني امد يدي لرجل من بلدي قرر صناعة قدر جميل يستحق المغامرة مجددا،

ويستحق ان يكتب على أرض الواقع بحب وصدق واخلاص”

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق