أهم الاخباروطنية

سفير أوروبا يلتقي بن فليس للحديث عن الرئاسيات

 

أكد، رئيس حزب طلائع الحريات، علي بن فليس، لرئيس مندوبية الاتحاد الأوروبي بالجزائر جون أورورك، أن الخروج من الأزمة الراهنة يمر عبر حوار سياسي جامع يكون توافقيا وتدريجيا،

مؤكدا أن تنظيم انتخابات حرة و نزيهة سيحل مسألة الشرعية التي تسببت في الإنسداد السياسي.

 بن فليس الذي استقبل اليوم رئيس مندوبية الاتحاد الأوروبي بالجزائر بطلب من هذا الأخير، بمقر الطلائع،

استعرض الخطوط العريضة للمشروع السياسي لتشكيلته والتي ترتكز على ثلاثة أسس:

إصلاح وعصرنة النظام السياسي ومباشرة عملية بناء دولة القانون والنظام الديمقراطي،

والتجديد الاقتصادي لإحداث قطيعة مع اقتصاد الريع،وكذا إصلاحات اجتماعية عميقة تستجيب لمتطلبات التطور والانسجام والعدالة الاجتماعي.

كما تحدث بن فليس ـ حسب بيان الحزب ـ عن حالة الانسداد السياسي والأزمة الاقتصادية والمالية الحادة والظرف الاجتماعي الصعب الذي يمر به البلد،

ورؤية الطلائع من أجل الخروج نهائيا من الأزمة المتجذرة، من خلال الحوار، إرجاع الشرعية للشعب، وجمع كل الجزائريين حول مشروع بناء دولة قانون ونظام ديمقراطي.

وبالنسبة لملف الرئاسيات المُثار من قبل السفير الأوربي،سجل بن فليس ضبابية تنظيم هذه الانتخابات،

وهو ما يجعل الحديث عن هذا الموعد قد يفتح الطريق لحل الأزمة كما قد يؤزمها أكثر ويدفع البلاد نحو المجهول، يقول بن فليس.

وأاضف البيان، أن سفير أوروبا استعرض وضع العلاقات الجزائرية-الأوروبية وآفاق تطورها،

معبرا عن رضاه لمستوى ونوعية هذه العلاقات وعن إرادة الاتحاد الأوروبي.

من جهته، عبر علي بن فليس، عن ارتياحه لمستوى جاهزية الشريك الأوروبي في مواصلة تنمية التعاون والشراكة مع البلد،

وكذا إقامة حوار استراتيجي على مستوى رفيع وفي مختلف المجالات.

وأشار السياسي، أن حزبه يساند التعاون الأورو-متوسطي مادام يُؤسّسُ على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة،

مبديا أسفه حيال بعض الدول الأوروبية التي تضيق في منح تأشيرات الدخول لمواطني دول جنوب المتوسط.

 

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق