أهم الاخبارميديا

صحفيو “الفجر” يثورون على “كادنة” حزام ويتوعدونها بالرد !

في الوقت الذي تركب فيه مديرة جريدة “الفجر” حدة حزام، موجة العنصرية تارة، وبساط السياسية بدعم اللواء المتقاعد غديري تارة أخرى،

فضح موظفو الجريدة تلاعب مديرتهم، التي لجأت إلى غلق الباب بـ “الكادنة” في وجههم وتجاهلهم بسبب مطالبتهم بمستحقاتهم المالية.

حدة حزام التي تعارض النظام، وتقتدي بالحزب الحاكم من خلال غلق باب الجريدة بـ “الكادنة” في وجه شركائها الصحافيين،

لم تتحرج في الرد عليهم عبر منشور “فايسبوكي” تتهم 3 صحفيين من جماعة “كوبي كولي” بـ “التخلاط”،

إلا أن الرد كان “صادما”، حيث كشف الصحافيون في بيان لهم، كل ما أخفته حزام خوفا على سمعتها التي تعتقد أنها لا تزال “براقة” وعميدة الصحفيات الجزائريات.

وقال الصحافيوننن في بيانهم :”نحن ،مجموعة موظفين بجريدة “الفجر” اليومية من صحفيين، تقنيين ومصورين،

نعلم جميع وسائل الإعلام والسلطات المعنية خاصة وزارة الاتصال، ونؤكد أن نزاعنا مع مديرة الجريدة ليس شخصيا”.

وأكدوا أنهم ترفعوا عن الرد عما تصرح به وتنشره حدة حزام ، لكن هذا لا يمنعهم من توضيح بعض الأمور،

أولها أن المطالبين بمستحقاتهم ليسوا ” 3 صحفيين دون مستوى او كما وصفت أصحاب “النسخ واللصق”،

وانما هم اغلبية عمال الصحيفة وعددهم حاليا 21 موظفا حرموا من أدنى الحقوق التي يكفلها القانون وتحديدا قانون العمل، أهمها الأجور والتغطية الاجتماعية.

وتأسف المعنيون عن القول بأن مديرة الصحيفة لم تكلف نفسها عناء محاولة حل المشكل وديا،

ولكنها أكثر من ذلك لجأت إلى أسلوب الشتم والتهديد بحرماننا جميعا من مستحقاتنا،

بعدما نشرنا البيان الذي اعلمنا من خلاله السلطات بغلق الجريدة دون قرار وقف او تعليق رسمي” .

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق