أخبارأهم الاخبارثقافةسينما

“ملف لابودوفيتش”.. الصربي بقلب جزائري في مهرجان كوبنهاغن..

أختير الفيلم الوثائقي ” ملف “ملف لابودوفيتش”، ضمن قائمة الافلام التي تعرض في المهرجان الدولي للسينما الوثائقية بكوبنهاغن، المقرر بين 26 و 28 مارس.

الوثائقي من إخراج ميلا توراجليك، يروي تفاصيل حياة مصور الثورة التحريرية “صربي بقلب جزائري”.

ستيفان كان شابا، وكان في ساحة الوغى، بجبال الجزائر الشاهقات،

لم يكن جنديا بالبندقية أو بالرشاش، كان سلاحه آلة تصوير وكاميرا، ترصد كل تنقلات ومعارك ثوار الجزائر ضد المستعمر الفرنسي الغاشم،

تشهد عليه جبال الأوراس أنّه وقف إلى جانب بلد المليون ونصف المليون شهيد في نضالها من أجل الحرية بالتوثيق لحرب السبع سنوات بعشرات بل مئات الصور.

بدأت قصة ستيفان لابودوفيتش، المعروف بنصرته للقضايا الإنسانية العادلة مع الجزائر عندما قرر دخولها سنة 1959 عبر تونس إبّان سنوات الثورة ضد فرنسا الاستعمارية (1962-1954) من أجل تصوير أفلام وثائقية لنقل ما يحدث في الجزائر سواء داخل المدن أو في الجبال،

وتمكن بفضل الكاميرا من تخليد اللحظات التاريخية للجزائر خلال حرب التحرير.

لابوديفيتش المولود في بلدية بيران سيرنا غوار (الجبل الأسود حاليا) بيوغسلافيا (صربيا حاليا) في الـ28 ديسمبر 1926،

كان لصوره الملتقطة التأثير الكبير في الرأي العام العالمي من خلال ربط واقع الثورة في الجزائر ضد الدعاية الاستعمارية التي تهون مما يحدث وتصف الثوار الجزائريين بالإرهابيين وقطاع الطرق”

وتعدّ صور وفيديوهات لابودوفيتش بمثابة شهادة حية حول ثورة الشعب الجزائري،

وعلامة فارقة عميقة مسجلة في تاريخ الأمة.

فكانت تلك اللوحات المرسومة عن بلد الثورة منطلقا وقاعدة للأجيال القادمة بخصوص النضال الجزائري من أجل الحرية والكرامة،

وتعدّ تحقيقا صادقا نقل بالصوت والصورة تارة وبالصورة تارة أخرى حقيقة الأحداث التي  دائما ما تزيفها فرنسا..

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق