أخباروطنية

“لوباريزيان” الفرنسية تشيد بزحف الشباب صوب نكاز

أكدت لوباريزيان الفرنسية أن رجل الأعمال رشيد نكاز جذب الشباب الجزائري إلى شوارع العاصمة وولايات عدة أين نال تعاطفه، إلا أن الشرطة أجبرته على مغادرة العاصمة يوم أمس السبت. 

 وقالت لوباريزيان إن الموضوع الرئيسي بصحيفة الوطن اليومية المستقلة هذا السبت بعنوان “ظاهرة اسمها نكاز”،

تلخص كل الإثارة التي سادت الجزائر منذ بداية العام حول شخص نكاز الذي يلتف حوله الناس بشكل متزايد،

في وقت ينهض فيه الشارع بشكل غير مسبوق ضد الولاية الخامسة للرئيس المريض عبد العزيز بوتفليقة.

وفي صعود خاطف لنكاز (47 عاما) تعج قاعات بالشباب الجزائريين بأيديهم نماذج وبطاقات جاهزة لمساعدته في الحصول على 60 ألفتوقيع الضرورية لترشحه للرئاسة،

ويتكون مجتمع على فيسبوك يقترب من مليون ونصف مليون مشترك.

وقالت الصحيفة إن نكاز منذ عام 2013 أصبح يتجه أكثر فأكثر إلى الجزائر،

إذ يقول إنه في تلك السنة أعاد جوازه الفرنسي لسبب عقلاني بحت،

حيث لا يقبل في ترشيحات الرئاسة الجزائرية إلا من لديهم “الجنسية الجزائرية وحدها” وفقا للدستور،

ورغم ذلك لم يقبل طلبه لأن السيارة التي كانت تحمل التوقيعات التي جمعها قد فقدت حسب ادعائه.

أما في هذه السنة فقالت الصحيفة إنه ليس من المؤكد حتى الآن أنه سيودع عددا كافيا من التوقيعات خاصة أنه يربك المراقبين،

مع أنه أنشأ حزبه الخاص ويدير حملته على الإنترنت وعلى الطرق متجاهلا باقي شخصيات المعارضة.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق