أخباروطنية

الكشافة الإسلامية تُؤيد الإحتجاج السلمي

أرجع القائد العام للكشافة الإسلامية محمد بوعلاق فقدان الثقة بين المسؤول والمواطن إلى مشكلة التواصل والاتصال،والطرق التقليدية التي لا تفيد مع الشباب المعاصر،

داعيا إلى الإصغاء إلى صوت الشباب وأخذ الحيطة والحذر في الوقت نفسه مما سماه” الاحتلال الفايسبوكي”

قال بوعلاق لدى حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى إن من حق الشباب وكل فئات المجتمع التعبير عن آرائهم بما يضمنه الدستور، من طرق الاحتجاج السلمي،

مشددا على ضرورة الحفاظ على سلامة وأمن الوطن، دون مزايدة أو خطاب ديماغوجي،

مشددا في حديثه على ضرورة الحذر واليقظة، من الدعوات التي تعج بها وسائط التواصل الاجتماعي.

ونبَّه ضيف الصباح إلى وجود اختلال بنيوي في منظومة الاتصال والتسويق،

داعيا إلى مخاطبة الجيل الجديد بلغته، والإصغاء إلى انشغالاته، والى إعادة النظر في طرق الاتصال والتواصل والتسويق الجيد بما يعيد بعث الأمل في الأجيال الجديدة.

وأضاف القائد العام للكشافة الجزائرية أن هيئته تمثل مدرسة حقيقية في زرع الوطنية، التي هي مهمتها الأساسية،

مؤكدا على الدور الكبير، الذي تلعبه الكشافة في اعداد مواطن ولاؤه للوطن وحده وليس مناضلا حزبيا.

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق