أهم الاخباروطنية

أويحيى : هذا حقود ضد بوتفلیقة ..المسیرات في سوريا بدأت بالورود ولكن !!

أكد الوزير الأول أحمد أويحیى، الیوم الخمیس 28 فیفري، في تعليق على الحراك السیاسي المعارض للعھدة الخامسة، أنه “ھنالك حراك حقود ضد بوتفلیقة”،

مشيرا أن المسیرات في سوريا بدأت بالورود ولكن أين وصل الوضع.
أويحیى خلال رده على تدخلات نواب البرلمان اثر مناقشة بیان السیاسة العامة للحكومة، تحدث عناعتراض مبدئي في بعض الاوساط على ترشح بوتفلیقة وھو نفس الشي حدث في 2014.”
وتابع قائلا أنه “لا يمكن منع أي مواطن من الترشح للانتخابات الرئاسیة”.
وأكد أويحي على ضمان ان شفافیة الانتخابات من خلال تجنید اللجنة الوطنیة لرقابة الانتخابات و
نشر 4000 عضو من بینھم 400 مراقب أجنبي. وأوضح أن القانون يضمن مراقبا لكل مترشح في كل
مكتب ومركز تصويت.
وتابع أن الشعب سیختار من بین المرشحین ولا يوجد ما يمنع الشعب من أن يقرر بكل سیادة
حتى في سوريا المسیرات بدأت بالورود ولكننا رأينا أين وصل الوضع
وبخصوص حراك الشارع والمسیرات، قال أويحیى: “نحن سعداء بأنھا سلمیة وتطبیق لحق دستوري
ومتیقنین من أبنائنا ولكننا متخوفین من المناورات واستغلال ھذا الحراك والرجوع إلى فترة
التسعینات”.
وتابع أويیحي: “ننبه من النداءات المجھولة فبعض الأوساط الأجنبیة بدأت تتكلم و نحن لا نود تخويف
الشعب”
وأضاف الوزير الأول “حتى في سوريا المسیرات بدأت بالورود ولكننا رأينا أين وصل الوضع”.
وتابع مخاطبا المتظاھرين: “حقك تختلف مع النظام ولكن لا تختلف مع وطنك .. الحكومات
تأتي وتذھب لكن الوطن يبقى”

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق