أهم الاخباروطنية

الإعلام الدولي ينقل مسيرات الكرامة في ثالث جمعة لها !

 

تفاعل الإعلام العربية والدولي مع الجمعة الثالثة،”جمعة الكرامة”،التي خرج فيها الجزائريون في مسيرات شعبیة مناھضة لترشح الرئیس المنتھیة ولايته، عبد العزيز بوتفلیقة، حيث نقلت الحدث صورة وصوتا.

 وقالتوكالة “رويترز” البريطانیة، إن مظاھرات 8 مارس 2019 بالجزائر “أكبر احتجاجات تشھدھا العاصمة منذ 28 عاما”، حیث مشيرة أن ” عشرات الآلاف من المتظاھرين ملئوا الشوارع عن آخرھا في وسط العاصمة الجزائرية يوم الجمعة، في تحد لحكم الرئیس عبد العزيز بوتفلیقة

“. وأضافت “رويترز” أنه “وعلى غیر المعتاد لم يدع أحد أكثر الأئمة شعبیة للرئیس في خطبة الجمعة كما جرت العادة وقصر الدعاء على ما فیه الخیر للجزائر وشعبھا:

.فيما عنونت”الجزيرة نت” مقالها بـ “يوم الكرامة” في الجزائر.. حشود كبیرة تتصدرھا النساء”، حیث ذكرت إلى أن ” المظاھرات بدت أكبر من مظاھرات الجمعتین السابقتین في العاصمة الجزائرية.

وأشارت:”ورغم إيقاف السلطات وسائل النقل العامة، وصل محتجون بأعداد كبیرة إلى قلب العاصمة للمشاركة في المظاھرات تحت شعار “يوم الكرامة”

لتضيف :”وشھدت المظاھرات خلال الیوم الذي وافق يوم المرأة العالمي مشاركة غیر مسبوقة للنساء الجزائريات اللاتي ارتدين “الحايك”، ورددت المتظاھرات “الجزائر بلاد الشھداء والحرائر”، كما استنكرن في لافتاتھن ما اعتبرنھا “عمالة محیط الرئیس لصالح فرنسا”.

أما موقع “سكاي نیوز” قائلة، فجاء مقاله بعنوان “ملیونیة جزائرية رافضة لترشح الرئیس”،

 وكتب “تظاھر نحو ملیون شخص في الجزائر العاصمة رفضا لترشح الرئیس عبد العزيز بوتفلیقة لولاية خامسة مطالبین برحیل النظام وتسلیم السلطة للشعب.

وأضاف “ويطالب الجزائريون بتنحي بوتفلیقة (82 عاما)، المتمسك بالاستمرار في الحكم رغم اعتلال صحته وإقامته منذ فترة في مستشفى سويسري للعلاج

” ورغم الرسالة التي وجھھا بوتفلیقة الخمیس للمرأة الجزائرية والتي اشتملت على عبارات التھنئة، فإن ذلك لم يقنع مئات الآلاف من النساء اللائي نزلن إلى المیادين تعبیرا عن رفضھن لاستمراره “يوما واحدا زيادة على عھدته الرابعة”.

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق