أخبارأهم الاخباروطنية

 مقري يستنكر التاجيل هو محاولة التفاف على إرادة الجزائريين

 إِسْتَهْجَنَ رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري القرارات الأخيرة لرئيس الجمهورية

عبد العزيز بوتفليقة و القاضية بتأجيل الانتخابات الى اجل غير مسمى،

و عقد ندوة وطنية شاملة برأسه الأخضر الإبراهيمي، و كذا تغيير رئيس الوزراء و استخلافه ببدوي نور الدين وزير الداخلية السابق.

 و قال مقري أن القرارات لا ترقى إلى طموحات الشعب الجزائري ،

وأنها  مجرد التفاف على إرادة الجزائريين يقصد بها تفويت الفرصة التاريخية للانتقال بالجزائر نحو تجسيد الإرادة الشعبية والتخلص نهائيا من النظرة الأحادية الفوقية”

 و أضاف لا تتضمن تشكيل حكومة توافقية ترأسها شخصية توافقية تشرف على إنجاز الإصلاحات المتوافق عليها.

و في الاخير دعت الحركة جميع الأطراف إلى تغليب لغة الحوار الذي لا يقصي أحدا في الطبقة السياسية والمجتمع المدني

ويشمل شباب الحراك الشعبي بما يجسد التوجه الوطني الصادق نحو ما يحقق الانتقال الديمقراطي السلس المتفاوض عليه

 كما نصت عليه وثيقة مزافران ومبادرة التوافق الوطني وما تطلبه الجموع في الساحات،

على شاكلة ما حدث في العديد من الدول التي مرت بظروف مشابهة أو أصعب من ظروفنا.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق