أخباروطنية

بوشاشي يُحذّر من محاولة تغلغل البعض لإجهاض الحراك

 

توقع الحقوقي، مصطفى، بوشاشي، إستمرار الحراك الشعبي السلمي تلبية لنداء الشعب الرافض لمقترحالت الرئيس، مشددا على ضرورة التمسك بسلمية المسيرات لدحض كل محاولات إفشال المشروع.

وحذر الحقوقي في تصريخ للصحافة خلال احتجاجات أصحاب الجبات السوداء، من محاولة تغلغل بعض لإجهاض الحراك،

مشددا على ضرورة التمسك بسلمية المسيرات وتفادي الإنزلاق، لأن هذه الأطراف دون أن يحددها، تملك العنف أكثر من الشعب،

ليؤكدعلى أن العنف لا يبنى موطن ديمقراطيا.

ونوه بوشاشي بسلمية المشيرات، حيث قال إن الشعب الجزائري كان إستثنائيا حينما حرّر البلاد من الإستعمار، واليوم هو أيضا إستثنائيا في تلك المسيرات،

مشيرا أن الجزائريون تحلّوا بالصبر لسنوات رغم التهميش والإقصاء والقهر ولم يجرؤ أحد على دفعهم للعنف.

وفي رده بخصوص ركوب موجة الحراك من بعض الأطراف، أكد بوشاشي أن الشعب يجب أن يكون موحدا بعيدا عن سياسة الإقصاء

لأن المرحلة الحالية تقتضي تجمع كل الجزائريين كم خلل توحيد الصفوف ونبذ الفرقة،

مُنبّها من الإنتقادات التي تطال سياسيين وشخصيات تبنت الحراك مؤخرا،

ليؤكد أنه لا ضرر من عودة سياسي في حزب معين إلى حضن الشعب.

كما نبّه أيضا من هذه الاختلافات التي يمكن أستغلالها لضرب الحراك وأفشال المشروع، حيث أكد أن الهدف الأساسي هو ذهاب النظام. 

وتوجس بوشاشي من زيادة فترة حكم الرئيس، حيث رجح أنها ستكون من أجل مواصلة الإختلاسات

من طرف أطراف محسوبة على الرئيس، أو حتى إتلاف الأدلة والأرشيف الذي يدينهم.  

وعاد ليوجه نداءا إلى مؤسسة الجيش، حينما قال إنها المؤسسة القوية القريبة من الشعب

ودورها الدستوري حماية الوطن والانحياز للشعب ومرافقته من اجل السماح له بخلق مؤسسات ديمقراطية.

 

وهيبة،ح

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق