أهم الاخباروطنية

الخارجية الامريكية تنتقد واقع حقوق الانسان في الجزائر!

تحدثت عن تجاهل تصريح المسؤولين الجزائريين بممتلكاتهم

كشفت  الخارجية الأمريكية، أن العديد من المسؤولين لم يفصحوا على ثرواتهم وفقا لما ينص عليه القانون عند توليهم المسؤوليات، دون تطبيق للقانون.

تقريرها الخارجية الامريكية السنوي عن حالة حقوق الإنسان في العالم، بما في ذلك الجزائر، للفترة الممتدة بين 1 جانفي و31 ديسمبر 2018، تحدث عن قضايا عديدو تتعلق بحقوق الإنسان في الجزائر.

.وأشار التقرير إلى احتجاز قوات الأمن بشكل روتيني ولساعات للأفراد الذين شاركوا في الإضرابات أو الاحتجاجات، ، وأضاف أن ” الإفراط في استخدام الاحتجاز قبل المحاكمة يظل مشكلة “.

اما عن الاعتقالات التعسفية ، فسجلت وزارة الخارجية أن السلطات تستخدم في بعض الأحيان أحكامًا غامضة، مثل “التجمهر غير المسلح”، و”إهانة هيئة نظامية”، إضافة إلى اعتقال واحتجاز أفراد يزعجون النظام العام أو ينتقدون الحكومة.

واشار الى إساءة استخدام الاحتجاز قبل المحاكمة، وخاصة الاحتجاز المطول، فيما تحدث التقرير عن ضغوط تعاني منها الصحافة في ممارسة وظائفها، مستدلة بانتقام من بعض وسائل الإعلام بشكل مباشر وغير مباشر بسبب انتقادها للحكومةماجعلها اكثر حرصا في انتقاد الحكومة. .

 

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق