أهم الاخباروطنية

حنون تُحذّر من تخندق أويحيى وبوشارب ..وتدعو لتأسيس لجان شعبية

هاجت الأمينة العامةة لحزب العمال، قيادة الأفلان والأرندي اللتان تخلتنا عن الرئيس والتحاقا بالحراك الشعبي، مؤكدة أنهما تخندقا مع الشعب للحفاظ على مصالحهما،

مشيرة أن نظام الحكم الأنجع بالنسبة لحزبها، هو النظام البرلماني، فيما يعتبر تشكيل اللجان الشعبية أهم خطوة في الوقت الحالي، حسب حنون .

حنون خلال ندوة صحافية، عقدتها بمقر حزبها، قالت إن حزبها فخور بمسيراته النضالية منذ تاسيسه 1990، ويعتز
بحصيلته ورصيده، ولعل الأحداث الراهنة تؤكد صحة مطالب الحوزبن تقول حنون.

زأتهمت حنون قيادةى الافلان والارندي بعد تخليهما عن الرئيس وعائلته، بمحاولة إنقاذ أنسفهم والتخندق مع المسار

الثوري بالإدعاء بذلك رغم أنهم  من ممثلي النضال شأنهم شأن بعض “الزبانية”،

مشيرة أن هذه المحاولة جاءت للحفاظ على مصالحهم وإمتيازاتهم المحققة منذ كانوا من داعمي الرئيس.

وتحدثت حنون، عن رسالة الرئيس يوم 19 مالارس، ونقطة تنظيم انتخابات رئاسية قالت حنون إنها “محهولة”، مبرزة أن تحركات الولاة تحضيرا للندوة الوطنية ما هي إلا تحضير للرئاسيات.

وأكدت أن حزبها يرى بأن نظام الحكم الأكثر ديمقراطية، هو النظام البرلماني بغرفة واحدة تُشكل من نواب حقيقيين

يراقبهم الشعب ويمكن عزلهم، ويكون فيه الاولوية للجهاز التشريعي، لأن الحكومة مسؤولة امام النواب تحت مراقبتهم

ويمكنهام عزلها، في حين أن  صلاحيات الرئيس محدودة ويمكن انتخابه من قبل البرلمان الذي يمثل السيادة الشعبية، تقول حنون.

كما تطرق السياسية، إلى اللجان الشعبية، والتي يمكن تشكيلها على مستوى البلديات والولايات ثم على المستوى الوطن تكريسا للديمقرلطية،

مبرزة أنها معنية بالتنظيم الذاتي للأغلبية لتغذية المطالب وللحفاظ على الطابع السلمي والتصدي لكل محاولات اختراق النظام. 

وأضافت أن هذه اللجان ستفرز مندوبينن مفوضين من قبل القواعد على اساس ارضية مطالب يتم صياغنتها من قبل اللجان. 

كما أكدت أن اللجنة العامة تشكل قيادة عامة للثورة أو تشكل لجنة تأسيسة وهي من تقرر تشكيل الحكومة المؤقتة أو لا،

مشيرة أن حكومة الأغلبلية هي التي تمثل كل الأجراء على المستوى الوطني.  

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق