أخبارأهم الاخباروطنية

  الصحف الأمريكية تصف الحراك الجزائري” بخريف المستبدين”.. !!

 

  وصفت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية المظاهرات التي تشهدها  الجزائر و السودان بــ “خريف المستبدين”، حيث نجحت في الضغط على الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقالت الصحيفة الأمريكية،  انه بعد أكثر من ثماني سنوات من اندلاع الربيع العربي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،

حدث “خريف المستبدين” في الجزائر، حيث دفعت الاحتجاجات في الجزائر رئيس البلاد الذي ظل في الحكم 20 عامًا، عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الإطاحة بالرئيسين السوداني والجزائري، أعادت للأذهان ما حدث في 2011 في أوج الربيع العربي عندما رياحه حكام مصر وليبيا وتونس واليمن، لكن التطورات منذ ذلك الحين خيبت آمال نشطاء الربيع العربي الذين ساعدوا في الإطاحة بهؤلاء الطغاة.

وأضافت إن البلدان تحولت إلى حالة من الفوضى مثل ليبيا، وفي سوريا، بقي الديكتاتور بشار الأسد في السلطة رغم الحرب الأهلية التي طال أمدها وصعود الدولة الإسلامية داخل حدوده، ويبدو أن الولايات المتحدة تتبع نهجا غير متجانس في التطورات الأخيرة.

و حسب نفس لمرجع فإن “الجزائريون يطالبون بتغيير جذري وتغيير في القيادة.. إنهم لا يريدون بوتفليقة، ولا يريدون عائلة بوتفليقة أو عشيرة بوتفليقة، ولا يريدون أن يبقى الحرس القديم في السلطة”.

اعتاد البعض أن يطلقوا على أحدث جولة من المظاهرات “الربيع العربي 2.0″، لكن الأسد السوري، أحد أوائل الحكام الذين استهدفهم المتظاهرون، حافظ على قبضته على السلطة من خلال حرب أهلية وحشية.

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق