أخباروطنية

عين الدفلى: سكان بلدية “بلعاص” يغلقون مقر البلدية ويطالبون برحيل المير …!

عين الدفلى: سكان بلدية “بلعاص” يغلقون مقر البلدية ويطالبون برحيل المير الفاسد !

قام صبيحة اليوم الأحد 14 افريل مئات المواطنين بمختلف أطيافهم بغلق مقر البلدية في وقفة احتجاجية سلمية منددين بالفساد الممارس من طرف رئيس المجلس، مطالبين من السلطات بفتح تحقيق وإدانة المتسببين في عرقلة التنمية في هذه البلدية.
ورفع المحتجون لافتات أهمّ شعاراتها فضائح خطيرة وبالأدلة القاطعة :
-فضيحة مشروع طريق لسنة 2019الرابط بين بدوار بني احسن وتشبانت الذي تم انجازه مخالف لدفتر الشروط والقوانين حيث تم انجازه في مكان اخر غير الذي في البطاقة التقنية من دفتر الشروط والأخطر من هذا تم تجزاته الى عدة قطع تربط سكنات نوابه الى سكناتهم الشخصية وان المشروع يضم فتح وتعبيد الطريق الى ان الإنجاز تم بالتعبيد فقط وهو ما اعتبر بالتجاوز الخطير وبالدليل القاطع اما صمت السلطات رغم علمهم بالأمر .
– فضيحة ترميم قاعة علاج بمنطقة الخرفية مرتين بمشروعين مختلفين في ظرف ثلاثة اشهر والأكثر من هذا لا تزال غير صالحة وتحتاج الى ترميم اخر بسبب عدم احترام المواصفات القانونية للعمل وكذلك فضيحة مشروع ترميم الحظيرة القديمة وتحويلها الى قاعة رياضة غير مطابق للمعاير المعمول بها
– سرقت بعض مواد البناء (شرائح الزنك )المستعمل في ترميم الحظيرة من طرف الأمين العام لاستعمال الشخصي وأيضا تحويل كراسي مكتبية تابعة لمقر البلدية لاستعمالها في صالون حلاقة لاحد أقارب احد النواب رئيس المجلس .
– فضيحة منح سكن لفتيات منحرفات لا تقيم ولا صلة لهن بالبلدية حيث استعملت السكن لممارسة الرذيلة في الوقت الذي يحرم سكان او عائلات البلدية من السكن وهم في امس الحاجة اليه وهذا يعتبر خرق للقانون لاسيما المادة 95 من قانون البلدية وكذلك خرق المادة 63 من القانون نفسه التي تجبر رئيس المجلس بالإقامة الدائمة والمستمرة داخل إقليم البلدية ولكن لاحد الان ومنذ تنصيبه مزال يقيم في بلدية أخرى .
– عدم الاعلان عن قوائم السكن وغياب الشفافية في التوزيع مستعملا اساليب مشبوهة كالمحابات والمعرفة …
– حرمان الشباب البطال من المشاركة في التوظيف المنظم من طرف البلدية بعدم اشهار الاعلانات لفتح المجال لمعارفه واقصاء البقية بالإضافة الى تهميش والتصفية حسابات سياسية انتخابية مع الموظفين والتعسف والمحابات في الترقية لاطارات البلدية وكذا المضايقات وبالمقابل تم تعيين الأمين العام في منصبه بطرق مشبوهة لعدم توفره على الشروط القانونية وذلك لاستعماله او استغلاله في المهام القذرة والمشبوهة الممارسة من طرف رئيس البلدية والأخطر من هذا وجود موظفات لا تحضر اطلاق الى مكان العمل منذ ما يزيد عن السنتين ومنهن من تم ترقيتها الى رئيسة مصلحة رغم عدم التحاقها بالعمل وأخرى تزاول المهامها اختها بدلا عنها مع العلم انه كل هؤلاء لا يقطنون داخل إقليم البلدية والأخطر من ذلك عدم مزاولة المهام من طرف مندوب المسمى لعطراوي (اخوه نائب برلماني ) في الفرع البلدي الخرفية منذ تنصيبه وهذا ما يزيد عن سنتين والفضيحة الأخطر المكلف بالمصلحة التقنية للسكن يستغل الوظيفة في الضغط على المواطنين بخدمة المخطط السكني لديه مقابل تجاري في مكتب البلدية وتمضى من طرف أصدقائه في مكاتب دراسات وأيضا زوجته الموظفة في نفس البلدية لم تلتحق الى العمل منذ ما يزيد عن سنتين حيث كل هؤلاء الغائبين يتلقون اجورهم بشكل عادي .
– استغلال املاك ووسائل البلدية لأغراض شخصية حيث تم بناء مسكن خاص باستعمال وسائل البلدية ناهيك عن الاستعمال المفرط لسيارات المصلحة خاصة اوقات خارج العمل والعطل مع العلم ان رئيس البلدية يقيم خارج اقليم البلدية (العطاف) .
– فتح طريق بعتاد التابع للبلدية المؤدي لمنطقة غابية مهجورة اصبحت وكر المنحرفين للممارسة الرذيلة والمتاجرة بالممنوعات كالخمور لتسهيل ودعم نشاطاتهم عمدا في الوقت الذي يعاني السكان من العزلة والمسالك الوعرة ولا يتم مساعدتهم بالاصلاحها .
– توقف مشروع ملعب بلدي منذ ثلاثة 3 سنوات بعد ما تم هدمه ورغم شكاوي المواطنين ولكن لا حياة لمن تنادي والأكثر من هذا اختفاء بعض وسائل البناء المتمثل في السياج الى وجهة مجهولة .
– عدم اشراك ممثلي المواطنين والمجتمع المدني في مداولات المجلس وغياب الشفافية في العمل بالإضافة الى الغياب المتكرر لرئيس البلدية وخاصة الايام المخصص لاستقبال المواطنين من اجل السماع لانشغالاتهم والاخطر من هذا عدم اعلان مداولات البلدية لاطلاع المواطنين حسب ما ينص عله القانون .
– والاخطر من هذا كله احضار سلاح شخصي(بندقية صيد) من طرف رئيس البلدية الى مكان العمل بمكتبه حيث تساءل المواطنين عن هكذا ممارسات وما السبب من وراء ذلك حيث اصبح رئيس المجلس لا يفرق ما بين مكان العمل والسكن الشخصي .
ومن خلال هذا كله استغرب المواطنون صمت السلطات وخاصة والي الولاية ورئيس الدائرة و تعهد المحتجون في وقفتهم بالاستمرار الى غاية تحقيق مطالبهم والمتمثلة في فتح تحقيق في كل القضايا المذكورة اعلاه ورحيل او اقالة رئيس البلدية فورا .

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق