أهم الاخباروطنية

هل يحتال والي العاصمة الجديد على سكان القصبة !!

 

يطرح تعامل الوالي الجديد عبد الخالق صيودة ، مع ملف الترحيل لسكان عمارات القصبة المهددة بالإنهيار، تساؤلات كثيرة عن سياسية التّرقيع التي يعتمدها بعض المسؤولين في تسوية ملفات ذات أولوية وتهدّد أرواح المواطنين.

صيودة الذي تعهد بإنتشال سكان البنايات المهددة بالإنهيارعلى مستوى القصبة، يحاول المراوغة بالملف،

من خلال تنظيم عمليتين فقط شملت بعض العائلات، في وقت توجد بنايات على حافة إنهيار وشيك، قد يكون

أخطر من وضع العمارة التي سقطت في عهد زوخ وعصفت بول ٍ كان يظن نفسه حجرا أساسيا في الجهاز التنفيذي على مستوى أهم ولاية.

هذه البنايات الخطيرة الموجودة في الخانة الحمراء منذ سنة 2003، لم يمسها لحد الآن الترحيل.

وبحكم “البريكولاج” في تسوية ملفات العائلات ومنحهم سكان لائقة تنجيهم من خطر الموت، يبقى المواطنون يواجهون مصيرهم يوميا.

هذا الوضع جعل المواطنين يحمّلون مسؤولية سقوط أي روح من سكان هذه البنايات، إلى الوالي الجديد.

فصيودة يحاول ربط علاقات والخروج في زيارات ميدانية لا اهمية لها بقدر أهمية انقاذ عشرات أرواح ساكنة القصبة.

وفي الأخير، ما يمكن قوله أن استمرار تعامل الوالي مع ملف عائلات هذه البنايات الخطيرة، قد يُعجل

من رحيله كسابقه زوخ الذي عمّر سنوات وسنوات في العاصمة.

تعليقاتكم
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق