أخباروطنية

الإصلاح تشيد بدعوة قايد صالح للحوار

 

نوهت حركة الإصلاح الوطني بخطاب الفريق أحمد قايد صالح ، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، المتعلق بضرورة الذهاب العاجل إلى الحوار الوطني باعتباره السبيل الأسلم للتقريب بين الرؤى و الأقدر على إحداث توافق وطني يخرج البلاد من الأزمة الراهنة.

 

وقالت الحركة في بيان لها اليوم الأربعاء، وقعه رئيسها فيلالي غويني ” استجابتها لهذه الدعوة ، و تعلن حرصها على الحضور الجاد و الفعّال في مـسار الحوار المرتــقب ، و استعدادها الكامل للمساهمة في المجهود الوطني المبذول في اتجاه الجمع والتقريـب واعتماد الحلول التوافقية الممكنة لإخراج البلاد من أزمتها الحالية ، باعتماد ترشيد المجهودات وحسن تدبير عامل الوقت.

 

وأضاف البيان ”كما تؤكد على ضرورة الجلوس إلى طاولة الحوار في أقرب الآجال ، باجتماع مختلف الفاعلين لتحقيق توافق وطني واسع تُزاوج مخرجاته بين النص الدستوري و بين الحلول السياسية التي تُستنبط تدابيرها من روح الدستور ، لوضع ورقة طريق توافقيـة و آمنة ، تقودنا إلى استحقاق رئاسي في أقرب الآجال تؤطره هيئة وطنية مستقلة تمسك ملف الانتخابات من بدايتها إلى إعلان النتائج ”.

 

وترى حركة الإصلاح الوطني بأن نجاح الجزائر في تنظيم الاستحقاق الرئاسي المقبل بمشاركة سياسية و شعبية واسعة وفي ظل مناخ سياسي توافقي ، سَيَجبُر الثّقة و يعيد الأمــــل إلى عموم الجزائريين و الجزائريات لبــــناء مختلف المؤسسات المنتخبة على أسس الديمقراطية السليمة و المشاركــة الشعبــية الواسعة في مخـتلف الاستحـقاقات المقبلة لتحقـيــق الإصلاحات العميـقة و التغييرات المأمولة”.

 

كما جددت الحركة رفضها لأي مسار غير مدروس وغير آمن قد يقودنا إلى مرحلة فراغ مؤسساتي و إحداث إرباك دستوري يفتح الباب أمام محاولات الاجتهاد و التأويل خارج الدستور بما لا يحظى بإجماع وطني و لا يحقق التوافق بين مختلف الفاعليــن”.

 

 

 

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق