أهم الاخبارميديا

إنتفاضة ضد مدير “anep” فهل ستتدخل العدالة ؟

 

يبدو أن واقع المؤسسة الوطنية للنشر والإشهار anep، لن يستقيم أبدا، طالما يتعاقب عليها مسؤولين فاسدين دفعوا بالمتعامين مع المؤسسة إلى كشف المستور، حيث تحدثوا عن تجاوزات خطيرة حولت أهم مؤسسة إلى مملكة شخصية.

ففي الوقت الذي يخرج فيه ملايين المواطنين للشارع من أجل القضاء على الفساد وطرد الفسادين،

يتحدث صحفيون و تقنيون وحتى منتجو السمعي البصري، عن بيروقراطية يمارسها المسؤول الأول عن

المؤسسة، مؤكدين أن هذا الأخير يطالب بخدمات وامتيازات غير مستحقة من أجل قضاء معاملاتهم  وأعمالهم المرتبطة بـ anep .

وحسب ما يتم تداوله فإن هذا الوضع جعل المتضررين يهددون بالتصعيد والاحتجاج.، وفضح كل ما كان

يقوم به المدير وطريقة إجباره لهم بتقديم هدايا وإمتيازات وأموال، بل وصل الأمر به إلى المطالبة بمنازل بالعاصمة.

ويؤكد المشتكون أن هذا المسؤول لا يخاف أبدا من عقوبة القانون،رغم فتح عدة ملفات منذ إنطلاق الحراك

والزج برؤوس ثقيلة في السجن، دون الحديث عن تللك المهددة بالإلتحاق بالسجن.

كما يتطلع فاعلي السلطة الرابعة، إلى تحرك العدالة للتحتقيق في ملفات وتعاملات المؤسسة الوطنية للإشهار،

في ظل الغليان الذي تشهده وغضب إطاراته من سياسة المعني. 

وفي الأخير، من المنتظر أن ينظم المتضررون من سياسة المدير وقفة احتجاجية امام مكتب لاناب بعين النعجة، لتسجيل الموقف، والمطالبة بفتح تحقيقات لوضع حد لهذاالمسؤول.

 

تعليقاتكم

مقالات ذات صلة

إغلاق